آكل النمل يُصطاد في ليبيريا.. وحراشفه تباع إلى آسيا

ينتظر إيمانويل هبوط الليل في الأشهر التي لا تهطل فيها الأمطار (من مايو حتى أكتوبر)، ليتوجه إلى صيد آكل النمل الحرشفي في شمال ليبيريا، حاملاً بندقية ذات فوهة واحدة وساطوراً، ويختار هذا التوقيت لأن الحيوان يخرج في الليل ليبحث عن النمل بين الأخشاب الميّتة.

ويكسب الرجل الأموال عن طريق صيد القردة وآكل النمل الحرشفي بشكل خاص، ويقول إنّه يتمكّن من إرسال أطفاله الـ10 إلى المدرسة بفضل ما يجنيه من الصيد.

وآكل النمل الحرشفي المهدد بالانقراض في العالم كله هو الحيوان الوحيد من الثدييات الذي تملأ الحراشف جسمه، ويحظى بتقدير في ليبيريا بسبب لحمه ذي الطعم السكري وحراشفه المرغوبة في آسيا، حيث تُستخدم في الطب التقليدي.

طباعة