توأم سيامي مصري يلتقيان بجراج سعودي فصلهما قبل 13

بعد 13 عاماً مازال التوأم السيامي المصري «حسن ومحمود» يحملان مشاعر الحب والوفاء نحو الدكتور عبدالله الربيعة، وكانت سعادتهما كبيرة بأول لقاء يجمعهما به بعد عملية الفصل، حيث كانا في كل مرة يطالبان والديهما بالذهاب والسفر للسعودية لرؤية الدكتور الربيعة.

وفي التفاصيل التي نشرها موقع «سبق» قال التوأم: عندما حضناه شعرنا بأنه مثل والدنا بالضبط ولولاه لما كنا انفصلنا عن بعضنا«.

وحرص التوأم السيامي»حسن ومحمود " على مشاركة السعودية في احتفالات ذكرى يوم التأسيس حيث قاما بارتداء الزى السعودي وأكد والدهما بأنه لن يوفي السعودية وقيادتها وشعبها الشكر والتقدير.

وكان المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة، قد التقى أمس (الأربعاء)، التوأم السيامي المصري حسن ومحمود، واللذين سبق أن أجريت لهما عملية فصل ناجحة، قبل 13 عاماً.

وكانت العملية قد أجريت للتوأم في عام 2009، بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض عام 2009م، حيث تم خلالها فصل الالتصاقات في الأمعاء والمسالك البولية والتناسلية والحوض.

وأكد الدكتور الربيعة أن المملكة ستظل الظل الوارف لكل المحتاجين والمتضررين في شتى أنحاء العالم، مبيناً أن برنامج فصل التوائم يعد امتداداً لما تقوم به المملكة من جهود إنسانية كبيرة لرفع معاناة الإنسان أينما كان بتوجيهات كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد.

طباعة