هربا من ديونه...انتحارعامل رفضت شركته منحه سلفة 500 جنيه

أقدم عامل مصري في شركة يونيفرسال على الانتحار هربا من ديونه المتراكمة، حيث ألقى بنفسه أمام سيارة على الطريق الإقليمي.

وكشف أحد عمال الشركة، لـ "القاهرة 24 " تفاصيل وفاة زميله عاصم عفيفي عبد المعبود العامل بقسم التجميع بشركة يونيفرسال، قائلا: قبل الحادث بأيام طلب عاصم من الشركة سلفة 500 جنيه، ولم تستجب الإدارة له، وهو سلوكها المعتاد مع العمال.

وأضاف: قبل الحادث بيومين عاصم لف على كل زمايله اللي ليهم عنده فلوس، وقالهم اللي ليه عندي فلوس يسامحني، واللي أنا مزعله في حاجة يسامحني، دون الكشف على نيته الانتحار.

وأوضح العامل الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن عاصم يعمل في الشركة منذ 15 عاما، وهو من أبناء مركز الباجور في المنوفية، وهو أب لـ3 أبناء وزوجة، وهو أكبر أشقائه ومسؤول عن رعاية عائلته، وقد توقفت الشركة عن صرف رواتب العمال ومستحقاتهم المالية منذ 3 أشهر.

وترك العامل المنتحر رسالة مضمونها: سامحوني لم أعد استطيع مواجهة أصحاب الديون أو أسرتي، بعد أن بت عاجزا عن دفع ديوني أو إعالة أسرتي المكونة من زوجتي و3 من الأبناء لم يبلغ أكبرهم عامه الثامن.

وكشف العامل أن الأزمة بدأت بتأخير المرتب عن ميعاده لمدة تصل 3 أشهر دون سبب واضح، وحين تصرفه يكون على دفعات أو نحصل على نصفه فقط، إضافة لتخفيض صاحب العمل الحوافز من 600 جنيه إلى 120 جنيها، ومنذ 4 أشهر لم نحصل على أي حوافز أو علاوات.

كان عمال شركة يونيفرسال قد دخلوا في شهر سبتمبر الماضي في إضراب عن العمل داخل مقر الشركة لحين صرف أجورهم المتأخرة، ومتأخرات الحوافز التي لم يحصلوا عليها منذ شهر أبريل من عام 2021، بالإضافة لبدل طبيعة ومخاطر العمل التي لم يحصلوا عليها من أكثر من 32 شهرًا، دون أي استجابة من الإدارة لمطالبهم.

طباعة