اكتشاف مذهل في أحد الكوكب.. أمطار من الأحجار الكريمة والمعادن !

التقط علماء الفلك لأول مرة صورا فوتوغرافية للجانب الليلي لكوكب المشتري الساخن، وبسبب ظروف خاصة تشكلت في هذا الجانب من الكوكب، لا يستبعد العلماء وجود سحب من الحديد وأكسيد الألمونيوم، بصفته معدنا يكوّن أساسا للياقوت.

وقالت نتائج دراسة نشرت في مجلة Nature Astronomy إن الجانب المظلم من الكوكب بارد بدرجة كافية للسماح بوجود سحب بخار الحديد وبخار أكسيد الألمونيوم، بصفته معدنا يشكل أساسا للياقوت. وعندما تعبر هذه السحب الحدود بين نصفي كرة الكوكب، يتساقط  مطر غريب من الأحجار الكريمة السائلة.

ونقل الموقع الإلكتروني لقناة روسيا اليوم عن الباحث في معهد ماساتشوستس الأمريكي للتكنولوجيا، توماس ميكال إيفانز، قوله إن الفارق في درجة الحرارة بين الجانبين المضيء والمظلم لهذا المشتري الساخن كان أعلى مما افترضه علماء الكواكب سابقا.

وحاول علماء الفلك دراسة الجانب المظلم من هذا الكوكب لفترة طويلة، لكنهم فشلوا دائما في تحقيق ذلك، لأن جانب الليل ينتج ضوءا وحرارة أقل بمقدار 10 أضعاف من جانب النهار، ولم يتمكن العلماء من قياس درجة الحرارة الدقيقة على الجانب المظلم لكوكب المشتري الساخن ومعرفة مكونات وسلوك غلافه الجوي.

وبسبب الاختلاف الكبير في درجات الحرارة، يمكن أن تحدث هناك عدة ظواهر غريبة في وقت واحد، بما في ذلك الرياح التي تزيد سرعتها عن 18000 كم/ساعة ، والسحب الغريبة من أبخرة المعادن مثل أكسيد الالمونيوم، والبيروفسكايت، والفورستريت، وافترض العلماء أنه بسبب هذه السحب تتساقط على الكوكب أمطار الأحجار الكريمة السائلة وقطرات من المعادن المجمدة.

 

طباعة