أب أراد تأديب أولاده ومنعهم من استخدام الإنترنت .. فكانت المفاجأة!

تسبب أب فرنسي في انقطاع الإنترنت عن مدينة ميسانغ جنوب غربي فرنسا لمدة 3 ساعات، أثناء محاولته منع أولاده من استخدام الإنترنت.

وتم اكتشاف الأمر عندما واجه سكان ميسانغ وبلدة مجاورة في جنوب غربي فرنسا انقطاعا في الإنترنت وإشارة الهاتف بدءا من منتصف الليل وحتى 3 صباحا، بحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وبحسب المعلومات أن أحد السكان عمد إلى استخدام جهاز تشويش متعدد الموجات لمنع أطفاله من استخدام الإنترنت، لكنه يواجه غرامة قدرها 30 ألف يورو وعقوبة بالسجن لمدة تبلغ 6 أشهر بعد إدانته بالتسبب في الانقطاع الجماعي للإنترنت.

وعلم السكان بالأمر عندما تم تنبيه مشغل هاتف أحد السكان وتوقف أحد الهوائيات الخاصة به عن العمل في ميسانغ، حينها توجّه أحد الفنيين من الوكالة الوطنية للترددات (المعنية بتشغيل الهواتف المحمولة في فرنسا) إلى الموقع حاملا المعدات اللازمة للكشف عن مصدر الاضطراب.

وعندما اقترب من المكان اكتشف موجات "معادية" قادمة من أحد المنازل، حيث تبيّن أن صاحب ذلك المنزل استخدم جهاز تشويش لمنع أطفاله من استخدام الإنترنت في وقت متأخر من الليل.

ويبيّن التقرير أن الوالد كان يعتقد أنه كان يحظر فقط شبكة "واي فاي" (WiFi) وإشارة الهاتف عن منزله، على الرغم من أن الوكالة الوطنية للترددات حذرت من أن هذه الأجهزة غالبا ما يكون لها تأثير "واسع النطاق" أكثر مما يعلن عنه البائعون عادة.

وبحسب التقرير، تعمل هذه الأجهزة عن طريق إرسال إشارة قوية على التردد نفسه مثل الهاتف أو مشغل "واي فاي"، مما يمنع الأجهزة من استقبال الإشارة المقصودة.

وقال تقرير نُشر على موقع الوكالة الوطنية للترددات إن أطفال هذا الرجل المشتبه فيه "أصبحوا مدمنين على الشبكات الاجتماعية والتطبيقات الأخرى" منذ الإغلاق المفروض أثناء الوباء.

وقرر الأب استخدام جهاز التشويش باعتباره الحل الأنسب لوضع حد لهذه التجاوزات.

طباعة