عروسا الإسماعيلية:"إحنا لو سافرنا فرنسا ولا أمريكا الصعيدي هيفضل صعيدي"

كشف عروسا الإسماعيلية حقيقة ما حصل يوم زواجهما بعد أن أثارت قصتهما الرأي العام بمصر، حيث بين شريط فيديو اعتداء الزوج على زوجته بالضرب في الشارع إثر خروجها من مركز تجميل يوم الزفاف.

ونقل موقع  اليوم السابع عن  العريس عبدالله أحمد (26 عاما)  قوله إنه "صدم من رد فعل الناس على مواقع التواصل الاجتماعي"، متابعا: "عندنا الموضوع دا عادي، وكمان هي بنت عمي قبل ما تكون مراتي".

بينما ردت العروس مها محمد (24 عاما): "أنا بحب عبد الله ومش مغصوبة على الجوازة.. تعصبت على الميك أرتست وعلى كل الناس قبل المشكلة، وهو ما تسبب في تطور الشجار مع عريسي".

ودافع العريس بشكل متكرر عن صفات الصعيدي بقوله: "إحنا لو سافرنا فرنسا ولا أمريكا الصعيدي هيفضل صعيدي"، متابعا: "مش ببص للشهرة ومش فارق معاية الناس على السوشيال ميديا"، كاشفا أنهما يحضران لقضاء شهر العسل في مدينة الجونة.

وقال العريس إنهما يعيشان قصة حب منذ 13عاما، لافتا إلى أنهما أولاد عم و"متربين مع بعض وأي بيت مصري أو صعيدي فيه موضوع الشد والجذب، مصر كلها عارفة وضع الصعايدة".

وبدأت القصة بتداول مقطع مصور يظهر عريسا من مدينة الإسماعيلية وهو ينهال بالضرب على عروسه أمام مركز تجميل نسائي، بشارع السطان حسين أمام المارة وأخذ يوجه لها اللكمات والصفعات دون النظر إلى أي اعتبارات أخلاقية أو عائلية، وأصبح الفيديو تريند تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وسط إدانة العريس.

طباعة