رضوى الشربيني تشن هجومًا قاسياً على عريس الإسماعيلية.. والصحفية التي صوَّرت الفيديو تتلقى تهديدات !

هاجمت الإعلامية رضوي الشربيني، عريس الإسماعيلية بعد اعتدائه على زوجته بعد حفل زفافهما بلحظات.

وكتبت الشربيني ، عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "‏ده العادى لما التور ينطح البهيمة فى الزريبة لكن غير كدة قطع إيد كل واحد يمد إيده على واحدة ست.. أهل البندر زى أهل الريف زى أهل الصعيد عندهم كرامة يا عديم الكرامة.. والبلد دى فيها قانون لأمثالك.. لأ و بيتقال عليك راجل قال".

وفي وقت سابق قالت أميرة عبدالحكيم، مراسلة البوابة نيوز فى الإسماعيلية، إن التهديدات بسبب تصويرها فيديو اعتداء عريس على عروسه يوم الزفاف لم تصل إلى القتل.

وأضافت الزميلة، أن أهل العريس قالوا إن الفيديو مفبرك، وإنهم يعرفون أميرة عبدالحكيم "هنجيبها ونحاسبها بطريقتنا".

وأوضحت أنها كانت موجودة في منطقة السلطان حسين التي شهدت الواقعة، متابعة: "سمعنا صوت ودوشة، وشوفنا فتاة في لبس عروسة وشخص في ليس عريس يشيلها ويركبها العربية، افتكرنا مغمي عليها".

واستطردت: "لكن شوفنا بعد كده أنها كل شوية تترمي في الأرض وكل شوية يرجعها العربية بالعافية ويشتمها ويشتم للي حواليه".

واستكملت: "كان بيقول ديه مراتي واللي هيقرب هضربه، أختي نزلت عشان تدخل، فأنا قررت أصور عشان لو حبت تأخذ إجراء يكون في دليل، وكان العريس وأخته بيضربوا في العروسة، وبيزعق للناس اللي اتلمت".

وأوضحت أنها طلبت من الشرطة عدم ترك العروسة تذهب معه، متابعة: "كلمت العروسة وقالتلي أنا عاوزة اروح بيت أهلي ورفضت تعمل بلاغ".

وأشارت إلى أنهم ذهبوا إلى القسم من أجل إثبات الحالة، وأوضحت أميرة أنها ذهبت بعدهم القسم فاكتشفت أن العروسة لم تغادر السيارة ولم يحرر بلاغ بالواقعة".

وأوضحت أنهم حاولوا إنكار الفيديو وتوعدوا بمن صور الفيديو وهذا أمر غير مقبول، غير إهانتهم لأهالي الإسماعيلية.

ووصفت ما حدث بعد ذلك من احتفالات بالمشهد الهزلي، بعد الضرب والسباب.

وأكدت أنها رأت العروسة وهي في حال يرثى لها وعينها وارمة من الضرب والمكياج "بايظ" وفستانها "اتبهدل".

واختتمت: "يمكن رجوعها للعريس مش إجبار بس يمكن التربية إن الراجل الحاكم بأمره ويتحكم، وهو طلع في فيديو وقال إحنا صعايدة وليا حكم عليها وهي بنت عمي من قبل ما تبقى مراتي.

طباعة