فيدو وثق اللحظة المرعبة.. رضيع ينجو من موت محقق بعد هجوم فهد صياد"فيديو"

أنقذت العناية الإلهية رضيعا (7 اشهر)، من الموت بين مخالب وانياب فهد صياد انقض عليه، في لحظات انشغلت عنه عائلته، لكن الحظ الكبير حال دون وقوع الطفل في هذا المأزق الكبير.

 ووثقت كاميرا مراقبة الحدث المرعب للطفل «أوتو» وهو يزحف و ينظر من واجهة زجاجية كبيرة في فندق بحديقة ويست ميدلاندز سفاري في بلدة بيودلي، في مقاطعة وسترشاير غربي وسط إنجلترا.

وفي الفيديو، يبدو أن الرضيع «أوتو» قد اكتشف شيئًا ما في الظلام الدامس؛ فظل يحدق في النافذة، وبعد لحظات قليلة، قفز الفهد فجأة محاولًا الهجوم على الطفل؛ لكن الزجاج المصفح القوي أحبط محاولة الفهد، وضربه ضربة قوية في وجهه وجسده، وعندها أدرك الفهد الصياد أنه لن يستطيع أن ينال من الطفل. ولايبدو «أوتو» في الفيدو خائف من الفهد، لكن صوت ارتطام الوحش بالزجاج، جعل الطفل يبكي.

ونقلت صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، عن والد الطفل قوله: «كان ابني يزحف أمام النافذة الممتدة من الأرض إلى السقف، بدا أن ابني يشعر بشيء ما هناك، واصطدم الفهد بالنافذة أمامه، ولحسن الحظ أن الزجاج المصفح منعه». وفقا لموقع «سبق».

ويعد الفهد الصياد أحد أسرع الحيوانات المفترسة في العالم؛ حيث يطارد فريسته في غضون بضع مئات من الأمتار، قبل أن ينقض عليها ويضع أنيابه في رقبتها ليخنقها ويقتلها".

ويعيش فهدان في حديقة ويست ميدلاندز سفاري بإنجلترا، وقد وصلا في عام 2020 من حديقة حيوان مونبلييه في جنوب فرنسا، ويمكن لزوار الحديقة مشاهدتهما من خلف النوافذ الزجاجية أو داخل أسوار بيتهما.

طباعة