حارس أمن متحف يرتكب حماقة بمليون دولار في أول يوم عمل

تسبب حارس أمن في إتلاف لوحة فنية قيمتها تقدر بـ 740 ألف جنيه استرليني (نحو مليون دولار) بعدما أجرى بعض التعديلات على الوجوه التي تظهر فيها.

ونقلت «سبوتنيك» عن صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، مشيرة إلى أن الحارس ألكساندر فاسيليف، 63 عاما، استخدم قلما في رسم عينين على وجوه بدون ملامح تتضمنها لوحة فنية من عمل آنا ليبورسكايا، أثناء عرضها بمركز بوريس يلتسين بمدينة يكاترينبورغ الروسية.

ولفتت الصحيفة إلى أن حارس الأمن اعترف بأنه ارتكب حماقة، مشيرة إلى أنه تم إلقاء القبض عليه للتحقيق معه في الواقعة.
وقال الحارس: «لم تعجبني هذه الصور الموجودة في معرض الفن التجريدي».

وتابع: «سمعت الزائرين من الطلاب يتناقشون سبب عدم وجود عيون أو فم في هذه الوجوه».

وأوضح الحارس أنه كان يعتقد أن تلك اللوحات الفنية ليست بهذه القيمة وأنها مجرد رسومات من عمل الأطفال.

ونوهت الصحيفة إلى أن الحارس قام برسم العيون على اللوحات، التي يرجع تاريخها إلى عام 1932، خلال أول يوم له بوظيفته الجديدة في المعرض.

طباعة