مصر.. العثور على جثة خلال تصوير فيلم سينمائي بالمقطم

عثر شخص على جثة متفحمة خلال لوكيشن تصوير أحد الأفلام السينمائية، داخل مغارة بمنطقة المقطم التابعة لمحافظة القاهرة في مصر، وعلى الفور تم إبلاغ الأجهزة الأمنية.

وبالانتقال ومعاينة الواقعة عثروا على محفظة بها عدد من الصور لأشخاص مختلفين، ليكون خيطت يقود الأجهزة الأمنية إلى مرتكب الواقعة.

داخل إحدى المغارات بمنطقة المقطم بمحافظة القاهرة، وجدت، في أثناء تصوير لوكيشن لأحد الأفلام السينمائية، جثة شخص متفحم نصفها داخل مغارة بالمعادي.

وواجهت الأجهزة الأمنية أحد الأشخاص الذين وجدوا صورة معه في محفظة المجني عليه بالصدفة، للتعرف على مرتكب الواقعة، حيث اعترف أن الصورة الموجودة هي له فعلا، وتم اقتياده إلى قسم شرطة المقطم، حيث أخذ يروي علاقته بالشخص الذي وجد معه الصورة، مؤكدا أنه كان يعرفه منذ ثلاث سنوات، وكان يعمل سائقا معه على إحدى السيارات "وردية 8 ساعات في اليوم."

وتابع أمام الأجهزة الأمنية: "في يوم طلب مني المجني عليه البيات معه في غرفته الخاصة فوافقت وطلب المجني عليه مني ممارسة الرذيلة، فوافقت وزرته في الأوضة ثلاث مرات كان كل مرة يمارس الرذيلة، وبعد فترة اختفى ولم نلتق، وبعد سنة شاهدته عند المزلقان، فأخبرني أنه غيّر الأوضة التي كان يقيم فيها بشارع الرزاز".

وتابع: "طلب مني أروح له الأوضة الجديدة في الطابق الرابع بمنطقة الدويقة، وأنا وقتها مكنش معايا فلوس، قولتله هات 20 جنيه راح وافق واداني الـ20 جنيه، ولما طلعت المحفظة علشان أحط فيها الفلوس شاف صورة ليا قالي الله الصورة دي حلوة ممكن أخدها، روحت ادتهاله، وبعدها بفترة قابلني بس كان باين عليه متخفي قولتله مالك قالي متخانق مع واحد ومعورة ومش عايز أظهر في المنطقة".

وبعدما أدلى الشاهد بشاهدته، أعلنت جهات التحقيق إخلاء سبيله، وكانت الأجهزة الأمنية تلقت بلاغا بالعثور على جثة متفحمة داخل مغارة بمنطقة المقطم، وعلى الفور توجه قوة من قسم شرطة المقطم.

وشكلت فريق بحث لكشف تفاصيل وملابسات الواقعة، وتمكنت من القبض على المتهم، وتقديمه إلى جهات التحقيق التي أمرت بإحالته للجنايات ومحاكمته.

طباعة