استنفار امني بعد هروب مغتصب خطير من السجن.. بريطانيا تحذر جديا النساء والفتيات

طلبت السلطات البريطانية التي تعيش حالة استنفار أمني، من السكان، المساعدة في البحث عن مغتصب خطير هرب من السجن، حيث كان يخضع لعقوبة السجن مدى الحياة، بعد سنوات من جرائم الاعتداء على النساء والفتيات.


وقالت شرطة لينكولنشاير إن الهارب بول روبسون يمكن أن يتسبب في «ضرر حقيقي لأي شخص يصادفه»، داعية للاتصال بالرقم المخصص للشرطة على الفور في حال رؤيته. بحسب «سكاي نيوز».

وتم الإبلاغ عن اختفاء روبسون، الذي يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة بتهمة محاولة الاغتصاب والتحرش الجنسي، من سجن في بوسطن بلينكولنشاير، حوالي الساعة السابعة من صباح يوم أمس الأحد.

وحُكم على الرجل بالسجن مدى الحياة عام 2000، بعد أن اقتحم منزل امرأة ووضع غطاء وسادة على رأسها، وسكينا على رقبتها، واعتدى عليها.

ووصف قاض في محكمة أكسفورد الهارب بأن «لديه بالفعل تاريخ طويل من الاعتداءات الجنسية العنيفة على النساء والفتيات»، وبأنه «تهديد للإناث».

وكانت ضحايا جرائم روبسون نساء وفتيات، أصغرهن في الثامنة من عمرها، قبل أن يُحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

ووصفت الشرطة الرجل البالغ من العمر 56 عاما بأنه «يتمتع ببنية نحيلة ولديه رأس أصلع ولحية طويلة»، لافتة إلى أنها اعتقدت في البداية بأنه لا يزال في منطقة بوسطن، لكنها قالت الآن إنه يمكن أن يكون «في أي مكان في البلاد».

وفي بيان صدر أمس، قال رئيس المباحث آندي كوكس: «ما زلنا نعمل بلا كلل لتحديد مكان بول روبسون. يمكن أن يكون في أي مكان بالبلاد، ونحن حريصون حقا على الاستماع إلى الجمهور الذي من المحتمل أن يكونوا رأوه، حتى نتمكن من إخراج هذا الرجل من شوارعنا».

وأضاف البيان: «روبسون مجرم جنسي خطير، وبينما يمثل خطرا خاصا على النساء والأطفال الصغار، أعتقد أنه يمكن أن يسبب ضررا حقيقيا لأي شخص يصادفه».

واستطرد: «إذا رأيت روبسون، من فضلك لا تقترب منه ولا تحاول القبض عليه بنفسك. اتصل بالرقم 999 على الفور».

طباعة