مبروك عطية: "حب ايه اللي عاملين له عيد حب" ؟!

طالب الداعية المصرية مبروك عطية بإلغاء "عيد الحب" والذي يوافق الـ14 من فبراير من كل عام، موضحا أن من يحتفل به لا يعرف معناه الحقيقي.
وتساءل عطية قائلا: "عيد الحب أم الذكرى السنوية لوفاة الحب؟ فمن قتل زوجته أتى لها ذات يوم بـ(دبدوب) هل كان يومها يحبها ورحل الحب؟ والتي ذبحت زوجها أهدته في سنة قريبة دبدوبها في عيد الهباب".

وأضاف في فيديو بثه على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك": "إذا أردنا أن نجعل للأم عيدا فلنجعل للصلاة عيدا، وما دام ليس بوسعنا أن نجعل يوما للصلاة في كل عام فليس بوسعنا أن نجعل يوما فيها للأم".

ووضع الداعية المصري، مفهوما للحب الحقيقي من وجهة نظره قائلا: "الحب الذي قلت فيه هو إحساس يجعلك تقبل على الحياة برغم مآسيها ومرارتها لأن لك فيها حبيب، وبينت قاعدة من أهم قواعد الحب وردت في سورة يوسف حين قال أبناء يعقوب عليهم جميعا السلام (أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ) فما كان جوابه إلا أن قال (قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ)، بين لهم شديد حزنه، والأنبياء لا يحزنون لسبب تافه، وإنما يفرحون بالنعمة".


واستطرد: "حب ايه اللي عاملين له عيد حب، إذا جبنا الحديث النبوي الشريف، (مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد)، بسنت أمها مجروحة وهايدي أمها مجروحة وغيرهما، كل دول يعرفوا يوم الحب؟".

وأكمل عطية: الأمة كلها لازم تلغيه، على الأقل مصر العزيزة توقفه علشان التافهين يسألوا وقفتوه ليه؟ للجرائم التي تحدث، ما جرائم باسم الحب، إحنا بنحتفل بحاجة منعرفهاش؟ من يحب أحدا يحزنه أن يبعد عن عينه ساعة فهل هذا محقق أيها السادة المتنورون؟ نعمل يوم للحب اللي احنا منعرفوش؟ مش نعرفه الأول؟ ما نحن فيه لا يتعدى الإعجاب فالحب شيء والإعجاب شيئ آخر، فهذه العلاقات إعجاب يعبر عنها بالحب".

 

طباعة