شاهد ما حدث لامرأتين في محطة وقود أمريكية «فيديو»

أصبحت محطة وقود في ولاية ألاباما الأمريكية، مكاناً مرعباً خاصة للنساء، فقد كشفت كاميرات المراقبة عن حادثتين تعرضت فيهما امرأتان للضرب وسرقة السيارة منهما أثناء قيامهما بملء السيارة بالوقود.

ونقل موقع «سبق» عن صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، أن الحادث الجديد وقع الساعة 1:30 فجر الأحد الماضي في محطة وقود شيفرون بمدينة موبايل في ولاية ألاباما.

ويظهر فيديو التقطته كاميرات المراقبة، أن امرأة حاملاً غادرت سيارتها الهوندا سيفيك في محطة الوقود، ودخلت السوبر ماركت لشراء طعام وعصائر، وعندما عادت إلى سيارتها وجدت رجلاً جالساً في داخلها، ففتحت باب السيارة لتشاهد اللص وتطالبه بمغادرة سيارتها، لكنه رفض وأدار السيارة وعاد بها إلى الوراء استعداداً لمغادرة المحطة.

وهنا وقفت المرأة الحامل في مواجهة السيارة حتى لا تغادر، لكن اللص قاد السيارة بسرعة وصدم المرأة التي طارت في الهواء وسقطت بعنف على أرض المحطة في حين ابتعدت عنها السيارة ثم غادر بها اللص المكان، دون تدخل من أحد.

وحسب الصحيفة، لا يزال الحادث قيد التحقيق، ولم يتم إجراء أية اعتقالات حتى الآن.
وحسب وسائل إعلام محلية، فقد وصل ضباط الشرطة المتنقلة إلى مكان الحادث، وأفادوا أن المرأة في حالة مستقرة لكنها تشكو من آلام في الظهر، وتم نقلها إلى المستشفى لفحصها.
ونقلت محطة تلفزيون «دابليو كيه أر جي» عن موظف في محطة وقود، قوله: «أمر محزن جداً أن شخصًا يدهس امرأة حاملاً بدم بارد ليسرق سيارتها».

وأكد موظفو المحطة أنهم دائمو الشكوى من انتشار الجريمة في المحطة ومحيطها، وطلبوا من الشرطة المحلية القيام بدوريات في المنطقة لحماية العملاء.

ويقول أحد الموظفين: «لم يعد هناك أناس شرفاء، لا يوجد احترام من بعضنا لبعض، لقد أصبح ما يحدث مثيراً للاشمئزاز»، ويضيف: «أخشى إن طلبت من شخص بطاقة هويته أن يطلق عليّ الرصاص من مسدسه».

وتقول الصحيفة، إنه ليس الحادث الأول في محطة الوقود، حيث أبلغ الموظفون أيضًا عن سرقة أشياء من متجر المحطة، وقام بعض اللصوص برفع مسدساتهم على الموظفين بالمحطة.

وفي أغسطس من العام الماضي، التقطت كاميرات المراقبة لحظة قيام رجل بمهاجمة امرأة في وضح النهار في نفس المحطة، وكان اللص ويدعى براندون يونج قد أمسك بالمرأة الضحية محاولاً أخذ مفتاح السيارة منها، وحين لم يستطع رفع المرأة وأسقطها أرضاً لسرقة المفاتيح.

ومع ذلك، ففي النهاية غادر اللص المكان سيرًا على الأقدام، عندما دخلت المرأة إلى متجر المحطة طلبًا للمساعدة، تم القبض على يونغ في وقت لاحق، ووجهت إليه تهمة السرقة المقترنة بالعنف.

طباعة