امرأة صينية مقيدة بسلسلة حديد من رقبتها تثير غضب مواقع التواصل الإجتماعي

أثارت صورة لامرأة صينية، انتشرت خلال الساعات الماضية، موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ظهرت مقيدة بسلاسل معدنية من رقبتها، داخل كوخ وسط طقس شديد البرودة، يصل إلى حد الصقيع.

وكان قد ظهر مقطع فيديو للمرأة نفسها على الإنترنت في 28 يناير الماضي، وسط دعوات لإجراء تحقيق، وهو أمر نادرا ما تواجهه السلطات الشيوعية التي تفرض رقابة صارمة على المعلومات عبر الإنترنت، بحسب ما أفادت وكالة أسوشييتد برس.

الدعوات دفعت السلطات الصينية إلى التحقيق في الواقعة، ليتبين لاحقا أن المرأة التي عرفتها السلطات باسم "ليتل بلوم بلوسوم"، والتي تنحدر من مقاطعة يونان البعيدة، الواقعة جنوب غربي البلاد، عثر عليها على مشارف مدينة زوزاهو بمقاطعة جيانغسو أواخر الشهر الماضي، حيث كانت ترتدي ملابس رقيقة.

وبدأت السلطات تحقق في إهمال محتمل من جانب مسؤولين محليين، بينما أثيرت شكوك بأن المرأة ربما تعرضت للاتجار بالبشر.

في حين أفادت بعض وسائل الإعلام المحلية أنها متزوجة من مواطن صيني، ولديها ثمانية أطفال، وتعاني من مرض عقلي خطير.

أما حاليا، فتتلقى السيدة العلاج في مستشفى على يد فريق من الأطباء، وباتت في حالة بدنية وعقلية مستقرة، وفقا لصحيفة الحزب "غلوبال تايمز" التابعة للحزب الشيوعي الحاكم.

طباعة