زوكربيرغ يهدد بإغلاق الفيسبوك.. ووزيران أوروبيان يردان "الحياة ستصير أحلى " !

لم تمر تهديدات الرئيس التنفيذي ومالك تطبيقي فيسبوك وإنستغرام مارك زوكربيرغ، بإغلاق عملياته في أوروبا، مرور الكرام، بل جاء الرد مباشراً وربما ساخراً من القادة الأوروبيين.

فقد أوضح وزير الاقتصاد الألماني الجديد روبرت هابيك للصحافيين خلال اجتماع في باريس ليل الاثنين، أنه عاش من دون فيسبوك وتويتر لمدة أربع سنوات بعد تعرضه للاختراق، "وكانت الحياة رائعة"، على حد تعبيره.
من جانبه، أكد وزير المالية الفرنسي برونو لو مير، أن الحياة ستكون جيدة جداً بدون فيسبوك، وفق موقع "CITYA.M".
وحسب "العربية نت" جاء تعليق الوزيرين على تصريح شركة ميتا بأنه إذا لم يتم منحها خيار نقل وتخزين ومعالجة البيانات من المستخدمين الأوروبيين على خوادم مقرها الولايات المتحدة، فقد يتم إغلاق فيسبوك وإنستغرام في جميع أنحاء أوروبا.

وكان زوكربيرغ حذر في تقريره السنوي من أن المشكلة الرئيسية لشركته هي عمليات نقل البيانات عبر المحيط الأطلسي، والتي يتم تنظيمها عبر ما يسمى Privacy Shield والاتفاقيات الأخرى التي تستخدمها ميتا لتخزين البيانات من المستخدمين الأوروبيين على الخوادم الأميركية.
كذلك، حذرت ميتا في تقرير حديث إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، من أنه إذا لم يتم اعتماد إطار عمل لنقل البيانات ولم يعد مسموحاً للشركة باستخدام الاتفاقيات الحالية "أو البدائل"، فإن الشركة "من المحتمل" ألا تكون قادرة على تقديم العديد من "المنتجات والخدمات الأكثر أهمية"، بما في ذلك فيسبوك وإنستغرام، في الاتحاد الأوروبي، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام المختلفة.
وشددت ميتا على أن مشاركة البيانات بين البلدان والمناطق أمرٌ بالغ الأهمية لتوفير خدماتها والإعلان المستهدف، حيث تخضع الاتفاقيات الحالية لتمكين عمليات نقل البيانات حالياً لتدقيق شديد في الاتحاد الأوروبي.

 

طباعة