تقبع حاليا في أحد السجون الامريكية بانتظار محاكمتها

«لم يتوقف عن البكاء»..جليسة أطفال متوحشة تهز رضيعا بعنف وتقذفه إلى جدار

محاولات لانقاذ حياة الرضيع أدريان.

أقدمت جليسة اطفال أمريكية على تصرف وحشي مع رضيع ازعجها بكائه المستمر، وبحسب صحف محلية وقنوات تناقلت الحدث قامت الجليسة التي فقدت اعصابها برمي الرضيع البالغ من العمر 5 أشهر إلى جدار مسافة 6 أقدام على الأقل، بعد ان قامت بهزه بطريقة هستيرية.

ومنذ وقوع الحادثة أواخر يناير الماضي ولاتوال هذه القصة المأساوية الحديث الاول لمواقع التواصل ومبريات المؤسسات الاعلامية في اميريكا

وبحسب التفاصيل، كان الرضيع البالغ من العمر 5 أشهر، وشقيقه البالغ من العمر عامَيْن، مع جليسة أطفال في الجامعة بينما كان والداهما في العمل، و كانت هذه هي المرة الثانية فقط لهما مع جليسة الأطفال بيرتا إيفيلين لوبيز فازكويز، التي رشحها لهم أحد الأصدقاء وفقًا لشبكة CNN الأمريكية.

ووفق وثائق المحكمة، قالت «لوبيز» للمحققين إنها فقدت أعصابها عندما لم يتوقف الطفل البالغ من العمر 5 أشهر عن البكاء.

وقالت إنها هزت الرضيع بعنف، وقذفت أدريان على جدار مسافة 6 أقدام على الأقل. وعندما هبط إلى الأرض - بحسب وثائق المحكمة - تدحرجت عيناه إلى الخلف، واختنق، وتوقف عن التنفس.

وتقبع لوبيز فاسكيز الآن في السجن، وهي متهمة بإصابة جسدية خطيرة لطفل.

حالة الطفل بحسب صحف أمريكية حاليا مستقرة في الوقت الحالي، وتم تحديد موعده لعملية جراحية ثانية هذا الأسبوع في مستشفى الأطفال بتكساس، وسيعرف الأطباء المزيد عن حالته بعد الانتهاء من تلك العملية.

طباعة