اكتشاف ثقب أسود يتجول في مجرتنا لأول مرة

قال علماء فلك في معهد علوم تلسكوب الفضاء في بالتيمور بولاية ماريلاند، إنهم رصدوا ثقباً أسود متجولاً في مجرة درب التبانة لأول مرة.

وبحسب "آر تي عربية" ذكر عالم الفلك كايلاش ساهو، الذي قاد البحث، أن فريقه أجرى أول اكتشاف وقياس جماعي لا لبس فيه لثقب أسود معزول ذي كتلة نجمية، وقدمت الدراسة إلى مجلة الفيزياء الفلكية، وهي متاحة أيضا لمراجعة الأقران على خادم arXiv قبل الطباعة.

ويسافر الجسم بسرعة 45 كيلومترا في الثانية تقريبا، ويقع على بعد حوالي 5200 سنة ضوئية من الأرض. ويعتقد العلماء أن الثقب الأسود دفع إلى الفضاء عندما انفجر نجمه - ومن هنا جاءت السرعة العالية غير المعتادة لجسم من نوعه، وتم تحقيق الاكتشاف بمساعدة تلسكوب هابل الفضائي.

ولاحظ الباحثون الضوء المنبعث من نجم بعيد ينتقل عبر مجال جاذبية الثقب الأسود. وأوضح علماء الفلك أنهم لاحظوا كيف يتشوه الضوء ويزداد سطوعاً دون سبب واضح - وهو الشيء الذي أقنع الفريق أنه يمر عبر مجال جاذبية الثقب الأسود.

طباعة