توفيت عام 1952 وشيعت في جنازة لم يُشهد مثلها في الشرق

من هي المرأة التي يخرج آلاف السودانيين في ذكراها كل عام.. ولماذا لم ير وجهها أحد في حياتها ؟


آلاف من السودانيين يتجمعون كل عام في مثل هذه الأيام بمنطقة سنكات شرق البلاد، لإحياء ذكرى رحيل "أم المساكين" الشريفة مريم لمدة أسبوع.
ويلبس الناس ثياباً خاصة ويمارسون طقوساً دينية معينة لهذا اليوم، الذي يطلق عليه "الحولية" أي كل عام، ويشتهر الحدث بتوافد أعداد كبيرة إليه، إذ يحظى بقدسية خاصة في نفوس أهل الشرق.

فمن هي "أم المساكين"؟
هي، حسب تقرير نشرته "العربية"، مريم ابنة السيد هاشم بن السيد محمد عثمان الميرغني الختم، قائد وشيخ الطريقة الختمية "كُبرى الطرق الصوفية في السودان"، وسميت بأم المساكين، لأنها لم ترزق أطفالاً واتخذت من اليتامى والمساكين والأرامل أبناءً لها.

ولدت بمدينة سنكات شرقي السودان عام 1886.

ويؤرخ الدكتور مجدي الحاج لسيرتها في مدونته "ارتماءات نيلية"، فيذكر أن والدها كان حريصاً على تربيتها وتعليمها، فأحضر لها معلمين من جدة ومكة، حفظت القرآن الكريم ودرست الفقه والتوحيد وغيرها من العلوم الشرعية، ونالت قسطاً وافراً من المعرفة والثقافة العامة.
واهتمت الشريفة مريم بقطاع الفقراء والمساكين اهتماماً منقطع النظير، فأنشأت "تكايا" وهي الأماكن التي يصنع فيها الطعام وتُخزن فيها المؤن، لإطعام عامة الناس في 5 مساجد وخلاوى "مكان تحفيظ القرآن الكريم" أسستها، إضافة إلى خلوتين خاصتين لتعليم النساء.

كما اشتهرت بقضاء الحوائج في زمن كثر فيه العوز حتى لقبت بلغة أهل الشرق بـ "باقد بسيت" أي السيدة التي لا ترد أحد.

ناضلت مريم كذلك في مجال تعليم المرأة حين كان النساء في بلادها يعانين للحصول على التعليم بحسب العادات والتقاليد في تلك الفترة.
يذكر أن علاقة طيبة كانت تربط الشريفة مريم مع مصر، فقد سافرت الراحلة إليها في رحلة استشفاء قبل وفاتها، وكانت الإذاعة المصرية تذيع أخبارها طيلة فترة مكوثها في المستشفى وزارها كثير من القادة والسياسيين.

 

وتوفيت الشريفة مريم عقب عودتها من مصر في العام 1952بعد حياة حافلة بالعطاء، ودفنت بمدينة سنكات، حيث يحيي الآلاف من مريديها هذه الذكرى كل عام، كما شيعها جمع لم يشهد له مثيل في الشرق.

ولم توثق لها صور طيلة حياتها إلا واحدة بوجه مخفي، كما لم يرها سوى المقربين من الدرجة الأولى كعادة الختمية في التعامل مع السادة.

طباعة