تطور مفاجيء غير متوقع يعطل الوصل الى الطفل المغربي ريان

تطورات جديدة ومفاجئة ظهرت خلال اللحظات الماضية، تسد إلى حد ما، بارقة الامل التي ظهرت في امكانية انقاذ الطفل ريان التي شغلت قصته المأساوية الرأي العام العربي وحتى العالمي.

وأفادت مجموعة الانقاذ التي كات تصل إلى الطفل ولم يعد يفصل بينها وبينه عدة امتار إلى التوقف عن العمل بعد ظهور شق صخري جزئي، ما دفع  المنقذين إلى وقف عملية الحفر اليدوي من اجل إخراج الطفل ريان من البئر الذي سقط فيه منذ قرباة 70 ساعة.

وتجري محاولات لاحتواء هذا المشكل من طرف رجال الإنقاذ، مع حلول الظلام، ما قد يعقد عملية “تحرير الطفل”

وكانت عملية الانقاذ قد دخلت خلال الساعات الماضية لحظات حاسمة، ومصيرية تقطع الأنفاس، بينما اجتاحت الادعية والابتهالات إلى الله منصات التواصل الاجتماعي على امتداد الوطن العربي.

وشوهدت منذ لحظات دخول معدات وأنابيب تحملها عدة آليات، ورجال الإنقاذ ينظمون الجهود من أجل انهاء لبحفر اليدوي لبلوغ المكان الذي يوجد فيه الطفل، الذي يقبع فيه منذ يوم الثلاثاء.

 ومنذ ساعة دخل ثلاثة أفراد من عناصر فرقة الإنقاذ لإخراج الطفل  منهم خبير في حفر الآبار، وفق ما أعلنته صحيفة هسبريس الإلكترونية.

 

طباعة