عملية انقاذ الطفل ريان تدخل الآن لحظات حاسمة.. والدعاء يجتاج منصات التواصل

دخلت في هذه اللحظات عملية انقاذ الطفل ريان المغربي ريان، لحظات حاسمة، ومصيرية تقطع الأنفاس، بينما اجتاحت الادعية والابتهالات إلى الله منصات التواصل الاجتماعي على امتداد الوطن العربي.

وشوهدت منذ لحظات دخول معدات وأنابيب تحملها عدة آليات، ورجال الإنقاذ ينظمون الجهود من أجل انهاء لبحفر اليدوي لبلوغ المكان الذي يوجد فيه الطفل، الذي يقبع فيه منذ يوم الثلاثاء.

 ومنذ ساعة دخل ثلاثة أفراد من عناصر فرقة الإنقاذ لإخراج الطفل  منهم خبير في حفر الآبار، وفق ما أعلنته صحيفة هسبريس الإلكترونية.

وأفادت مراسلة قناة "الحرة" من قلب الحدث، أن عمال الإنقاذ يقتربون من مكان الطفل العالق. وتنقل قناة "شوف تي في" المغربية على الإنترنت عبر صفحاتها على فيس بوك، بثا مباشرا على مدار الساعة لمستجدات الحفر وتتحدث بشكل مستمر مع أهالي القرية التي يسكن فيها ريان، ولا سيما أفراد من عائلته.

طباعة