محكمة الاسرة المصرية تنظر في القضية

«بحسب اتفسح».. دعوى خلع بعد 17 يوم زواج

أقامت زوجة تدعي أمينة دعوى على خلع ضد زوجها أمام محكمة الاسرة بعد 17 يوما من زواجهما، مطالبة بالتفريق بينها وبين زوجها مبررة سبب الدعوى أن الزوج يقيد حرياتها، ويرفض خروجها مع أصدقائها المقربين، وعندما جاءوا لزيارتها عاملهم بسوء، ولم يحسن استقبالهم.

وقالت الزوجة أمام قاضي محكمة الاسرة إنها تزوجت منذ 17 يوما، من زوجها الذي تجمعه بها صله قرابة، وكانت في خلافات دائما معه طوال فترة الخطوبة، بسبب حبها الدائم للخروج والسهر برفقة أصدقائها، وهذا الأمر يزعجه ولا يرضي به، فكانت تضطر للخروج مع أصدقائها دون علمه، تجنبًا للمشاكل والخلافات.

 وأضافت الزوجة إنها حاولت إقناعه كثيرا إنها تحب الخروج والفسح، وأن هذا الأمر يجعلها سعيدة لكن دون جدوي، حيث كان يرفض خروجها حتي معه مبررا ذلك إنه يخاف عليها من الفتنة ومن نظرات الناس، فشعرت الزوجة إنها مقيدة مثل السجينة لا تستطيع أن تعيش الحياة التي ترغب بها وتحبها.

وتابعت الزوجة إنها كانت تنتظر تغير زوجها بعد الزواج، لكن ذلك الأمر لم يحدث، فأثناء زيارة أحد أصدقاء الزوجة لها، بعد أيام قليلة من حفل زفافهما لكي تهنئها، تفاجأت الزوجة بسوء معامله زوجها لصديقتها المقربة، حيث قال لصديقتها بأسلوب غير لائق: مفيش حد يزور حد في وقت زي دا وياريت ماتتكررش.

 فخرجت صديقتها باكية، مما أثار فعله غضب الزوجة، ونشبت مشادة كلامية بينهما، انتهت بالصلح والاعتذار لها ولصديقتها، وبعد أيام طلبت الزوجة الخروج برفقة صديقتها، لكنه رفض وطلب منها إنها تقطع علاقتها بجميع أصدقائها المقربين، مبررا ذلك أنها أصبحت ملك له فقط، ولا حق لأصدقائها بالخروج معها أو زيارتها، فرفضت الزوجة هذا الوضع، وطلبت الطلاق لأنها لا تستطيع العيشه مع زوجها، لكنه رفض وترك المنزل، فتوجهت إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ضد زوجها.

طباعة