هجوم عائلي على جورجينا رودريجيز: أكثر امرأة شريرة ونسيتنا بعد العيش مع صديقها الثري

تعرضت عارضة الأزياء الأرجنتينية، جورجينا رودريجيز، زوجة لاعب كرة القدم الشهير، البرتغالي كريستيانو رونالدو، لهجوم أحد أفراد عائلتها، وذلك لتغير نمط حياتها بعد الزواج وابتعادها عن العائلة.

وقال جيسوس، عم جورجينا، في تصريحات لصحيفة ذا صن، إن عارضة الأزياء البالغة من العمر 27 عامًا، التي تنتظر حاليًا توأمين مع زوجها كريستيانو، قد نسيت العائلة القديمة بعد انتقالها للعيش مع صديقها الثري.

وأضاف جيسوس أنه اعتنى بجورجينيا في سن الرابعة، عندما تم وضع والدها خلف القضبان في قضية تهريب مخدرات بقيمة 100000 دولار، وتابع: "قد تشعر بالخجل منا، وتعتبر أنها أفضل منا، لأننا لا نعيش برفاهيتها، لم أطلب منها أبدًا أي شيء، منذ أن اكتشفت أنها تواعد رونالدو".

وأشار عم جورجينا إلى أنه كان يعولها وأختها، حتى بلغت سن المراهقة، بقوله: "كنت مسؤولًا عن إعالة جورجينا وأختها، وشراء الملابس لهما، ودفع تكاليف الكهرباء والمياه".

وفي وقت سابق، كتب جيسوس تعليقًا على صورة لكريستيانو على فيسبوك، عبارة : "لديك أكثر امرأة شريرة بجانبك".

يذكر أن جورجينا رودريجز وثقت لحظات ظهورها رفقة صديقها ووالد أبنائها، كريستيانو رونالدو، وهما على متن طائرة، التقطا بداخلها عددًا من الصور، ومعهما وفي إحداها ابنه كريستيانو جونيور، البالغ من العمر 11 عامًا.

وعلقت رودريجيز على الصور، قائلة: "مع ملوكي"، والتي لاقت تفاعلًا كبيرًا من عشاق ومحبي جورجينيا وكريستيانو، وحققت الصور مليونَيْ إعجاب، وحازت على آلاف التعليقات.

طباعة