المغرب.. كاميرات مراقبة تفك لغز تعرض شرطي للدهس عمدا

تمكنت السلطات المغربية من حل لغز تعرض شرطي مرور لدهس متعمد خلال أداء عمله في سد قضائي بإقليم برشيد، من قبل شخص مجهول الهوية كان يقود سيارة خفيفة وبرفقته ثلاثة أشخاص، قبل أن يفروا إلى وجهة غير معروفة.

وأوضحت المصادر لصحيفة «هسبريس» ذاتها أن الجهات المختصة كشفت تفاصيل الحادثه التي لفها الغموض بالاعتماد على إحدى كاميرات المراقبة، وتمكنت من التوصل إلى معرفة رقم السيارة المستأجرة، التي كان على متنها السائق المشتبه فيه رفقة ثلاثة أشخاص، من بينهم فتاة في مقتبل العمر،  وتوقيفهم جميعا.

وأضافت «هسبريس» أن الشرطي برتبة رقيب، كان يزاول، قبل أن يدهسه السائق المشتبه فيه بمحاولة القتل العمد، مع الفرار، الذي تبين في ما بعد أنه من ذوي السوابق القضائية في الاتجار بالمخدرات؛ في حين مازالت الوضعية الصحية للدركي حرجة جدا، وهو ما استدعى إدخاله قسم العناية المركزة بمصحة بالدار البيضاء لتقلي العلاجات إلى حد الآن.

وأمرت النيابة العامة المختصة بالدائرة القضائية سطات بالاستماع إلى المشتبه فيه الرئيس، سائق السيارة المستأجرة، بشبهة محاولة القتل العمد مع الفرار، ورفاقه الثلاثة، مع وضعهم جميعا تحت تدبير الحراسة النظرية، في انتظار اتخاذ القرارات القانونية في حقهم.

طباعة