امرأة حاولت المساعدة في حادث الشاحنة فأصيبت بـ"العين الوردية"

هروب 100 قرد مستخدمة في تجارب كورونا يثير الذعر في أميركا

تم وصف دواء لامرأة من ولاية بنسلفانيا الأميركية، بسبب مخاوف صحية، بعد أن واجهت العديد من قرود المختبر التي نجت من حادث تحطم شاحنة.

وقفزت ميشيل فالون من سيارتها للمساعدة عندما شاهدت شاحنة صغيرة، كانت تقل 100 قرد من فصيلة "المكاك"، اصطدمت بشاحنة أخرى على طريق سريع تابع للدولة خارج دانفيل يوم الجمعة.

وقالت فالون لمحطة التلفزة المحلية "WBRE": "اعتقدت أنني كنت أفعل الشيء الصحيح من خلال المساعدة". لكن عندما بدأت تنظر إلى عشرات الصناديق التي سقطت من الشاحنة، واجهت أحد القرود الهائجة.

على إثر ذلك، شعرت فالون بالقلق عندما حذر المسؤولون المواطنين من الاقتراب من 4 قرود هربت أثناء الحادث، لأنها قد تنقل الأمراض. واتصلت فالون بموظفي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، الذين طلبوا منها اتخاذ احتياطات فورية.

وقالت: "كنت قريبة من القرود، ولمست الصناديق، ومشيت عبر برازها، كنت قريبة جدا. لذلك اتصلت للاستفسار، هل أنا بأمان؟".

اختارت فالون الذهاب إلى المستشفى لأنها أصيبت بجرح في يدها، وبدأت تظهر عليها أعراض العين الوردية، كانت تخشى أن تكون مرتبطة بالقرود.

تم إعطاؤها جرعة أولية من لقاح داء الكلب، وطلبوا منها تناول الأدوية المضادة للفيروسات خلال الأسبوعين المقبلين.

وقالت فالون إنه عندما قررت التوقف والمساعدة، لم يحذرها السائق أبدا بشأن عشرات القرود، ولم يقل لها لا تمسكي الصندوق: "لقد سأل فقط إذا كانت مقطورته على ما يرام. لم يقل أبدا إذا اقتربت من صندوق فلا تلمسه، لو أخبرني بذلك لكنت سأكون أكثر حرصاً".

وكانت قرود المختبر قد وصلت لتوها من إفريقيا، وكانت في طريقها إلى منشأة الحجر الصحي المعتمدة من مركز السيطرة على الأمراض في فلوريدا، وقت وقوع الحادث.

وقال متحدث باسم مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إنه تم الإبلاغ عن جميع القرود المائة بحلول بعد ظهر يوم السبت، وتم قتل 3 من هذه القرود لأسباب غير معلنة.

وصرحت شرطة بنسلفانيا على موقع تويتر مؤكدة أن "عددا صغيرا من القرود الاختبارية لـ كورونا ربما هرب من مكان الحادث إلى المنطقة المحيطة".

وكانت الشرطة أكدت أنه في اليوم التالي للحادث قد تم حصر جميع القرود المائة وقتلها لمنع تفشي الأمراض، بعد حالة من الذعر وسط سكان المنطقة.

وأفاد موقع WNEP المحلي أن القرود الهاربة تم القضاء عليها بالقتل الرحيم، نقلاً عن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

أصدرت شرطة ولاية بنسلفانيا صورة لأحد قرود التجارب المستخدمة لدراسة كورونا قردًا جالسًا على شجرة قبالة الطريق 54.

وقرود المكاك الهاربة مطلوبة مؤخرًا للبحث عن لقاحات ضد الفيروسات.

طباعة