مصر.. انتهاء أسطورة "سينما فاتن حمامة" ببرج سكني يحمل اسم الفنانة

بدء هدم سينما فاتن حمامة بمنطقة المنيل في مصر، أمس، بعد أن تم إيقاف العمل بعرض الأفلام داخل السينما منذ عام 2015.

وانتهت اليوم أسطورة سينما فاتن حمامة بمنطقة المنيل بالقاهرة حيث بدأت أعمال الهدم لمبنى السينما، بعد أن كانت شاهدة على مرحلة تاريخية هامة من الفن،  وتم صدور ترخيص الهدم فى 2018 باعتبارها ليست طراز معماري كما يعتقد البعض، وحظيت تلك السينما باهتمام بالغ بعد اطلاق اسم الفنانة الكبيرة فاتن حمامة عليها علاوة على موقعها المتميز في المنيل على

وفى بادئ الأمر أطلق عليها اسم سينما الطلبة نظرا لزيادة جمهورها من الطلاب ثم بعد ذلك تحول اسمها إلى فاتن حمامة بقرار من الرئيس الأسبق حسنى مبارك فى 1984 وفى عام 2015 تتوقف عن العمل ويتم عرضها للبيع.

وأكد مصدر بمحافظة القاهرة، أن سينما فاتن حمامة في المنيل صدر لها ترخيص هدم رقم 10 لسنة 2018 طبقًا للقانون 49 لسنة 1977 فهي ليست طراز معماري وفق خطاب من وزارة الثقافة، وتم تسليم السينما لملاكها من شركة الصوت والضوء عام 2002 وهى ملكية خاصة، وجهاز تفتيش البناء التابع لوزارة الإسكان أعطى ترخيص الهدم ولجنة من محافظة القاهرة فحصت الأوراق وتبين صحتها، وقامت شركة مصر للتوزيع ودور العرض السينمائي، بتسليمها بكامل الأرض إلى ملاكها فى يوليو 2002 دون أدنى مسئولية أو التزامات على الشركة تجاه أى جهة حكومية أو غير حكومية.

وبعدها أكدت اللجنة الدائمة لحصر المنشآت فى 2018 أن مبنى سينما فاتن ليس له قيمة معمارية أو عمرانية، علاوة على مخاطبة وزارة الثقافة لحى مصر القديمة بالقاهرة  فى 2002 بشأن طلب أمجد حسين محمود لاستخراج بيان صلاحية لسينما فاتن، وأوضحت وزارة الثقافة ان شركة مصر للتوزيع ودور العرض السينمائي المندمجة فى شركة مصر للصوت والضوء كانت مستأجرة لسينما فاتن حمامة، وسلمتها إلى ملاكها فى يوليو 2002 بعد نهاية التعاقد المبرم، وصدر ترخيص الهدم مستوفيًا الإجراءات.

وقال الحاج رفعت حسين الابنودي، أحد الملاك،  حصلنا على رخصة الهدم  من سنوات وحاليا بدأنا التنفيذ، وسيتم إقامة دور عرض أسفل البرج السكنى يحمل اسم الفنانة الراحلة فاتن حمامة، مؤكدا أنه حصل على شهادة من مصلحة الشهر العقاري، تفيد بأنه لم يستدل على وجود تسجيلات أو قيود متوقعة ضده أو لصالحه عن العقار 1 بشارع الروضة، وأن دار العرض مملوكة لمجموعة من الأفراد وليست مملوكة لوزارة الثقافة، وبالتالي من حقنا  التصرف فيها بالطريقة المناسبة، ومن المقرر إقامة برج سكنى يحمل اسم فاتن حمامة يضم سينما.

طباعة