«أصحاب ولا أعز» من سجال «السوشال ميديا» إلى القضاء

منذ بدء عرض فيلم «أصحاب ولا أعز» على منصة «نتفليكس»، وهو يثير الجدل والسجال، وخاصة فيما يتعلق بدور الفنانة المصرية مني زكي، لكن يبدو ان هذا الجدل سينتقل إلى اروقة المحاكم.

قال المحامي المضري أيمن محفوظ، إنه تقدم برفع دعوى قضائية ضد فيلم «أصحاب ولا أعز»، وهو من بطولة الفنانة منى زكي والفنان إياد نصار، وقال في دعواه أنه رويج الفيلم للمثلية الجنسية.

وانتقد محفوظ، دفاع الناقد الفني طارق الشناوي، عن فيلم «أصحاب ولا أعز»، والذي ذكر في تصريحاته خلال نفس البرنامج أنه لا يروج للمثلية الجنسية وأن من ينتقد الفيلم لم يشاهدوه حتى الآن وأن منى زكي لم تقم بسقطة أخلاقية عندما قبلت أداء هذا الدور، إذ ذكر «أن الناقد الفني طارق الشناوي يدافع بشراسة على الفن القذر، بينما قاطعته عزة مصطفى، بأنها لا تسمح لأحد بانتقاد ضيفها مطالبة إياه بالاعتذار».

اعتذر المحامي أيمن محفوظ، قائلًا: «الناقد الفني طارق الشناوي له كل الاحترام والتقدير في شخصه ولكن هناك أصوات تدافع عن هذه النوعية من الفن»، موضحًا أنه طالب في الدعوى القضائية التي أقامها ضد وزارة الثقافة والمصنفات الفنية بعدم عرض الفيلم جماهيريًا، «الفيلم انتشر على السوشيال ميديا ويهدم قيم المجتمع المصري بالترويج لـ المثلية الجنسية وهذه حرب ممنهجة على قيمنا وأخلاقنا».

طباعة