مأساة عائلة أميركية..بدأت بـ «كورونا» وانتهت بالانتحار

المراهق عانى من الاكتئاب لشعوره بأنه المسؤول عن وفاة والده

دفع الشعور الكبير بالذنب مراهقا أميركيا إلى الانتحار طعنا بالسكين، بعد أن اعتقد أنه سبب نقل الفيروس لوالده الذي فارق الحياة بسبب مضاعفات المرض.

ونلقت «سكاي نيوز» عن صحيفة «إندبندنت» البريطانية، الجمعة، بأن أما في ولاية كاليفورنيا الأميركية قالت إن ابنها انتحر، إثر شعوره بالذنب لوفاة والده بسبب مرض «كوفيد-19»، الذي يسببه فيروس كورونا.

وذكرت ستيفاني رييس (37 عاما) إن أفراد عائلتها كلها أصيبت بفيروس كورونا، في أغسطس من العام الماضي، وتوفي زوجها أنتوني (46 عاما) في سبتمبر بسبب مضاعفات ناجمة عن المرض.

وأوضحت: «في نهاية شهر أغسطس، أصبت أنا وعائلتي بمرض كوفيد-19 غضون أيام، فقدت زوجي».

ولم تقف فاجعة المرأة الأميركية عند هذا الحد، إذ وبعد بضعة أشهر، انتحر ابنها طعنا بالسكين.

ويبلغ عمر المراهق (17 عاما)، وكان يعاني من الاكتئاب في الأشهر الأخيرة، نظرا لشعوره بأنه المسؤول عن وفاة والده بالمرض.

طباعة