إيطاليا تعتبر صوت تنظيف "المرحاض" انتهاكاً جديداً لحقوق الإنسان يستحق التعويض

أضافت المحكمة العليا في إيطاليا، انتهاكا جديدا لحقوق الإنسان، إلى قائمة تشمل "الاسترقاق والتعذيب والتجويع القسري"، وهو "صوت تنظيف المرحاض بالماء في الليل"، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست".

واستندت المحكمة الإيطالية إلى أحكام صادرة عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، لإنهاء معركة قانونية استمرت 19 عاما، بدأت عندما اشتكى زوجان يعيشان في شقة قرب منطقة "لا سبيتسيا" من أن مرحاض جيرانهما الجديد، كان يبقيهما مستيقظين مع "ضوضاء لا تطاق"، وفقا لصحيفة "إل جورنال" (il Giornale) ومقرها ميلانو.

وحكمت محكمة ابتدائية ضدهما في البداية، لكن الزوجين رفعا القضية إلى محكمة استئناف في مدينة جنوة، حيث أمرت تلك المحكمة بإجراء تحقيق لكشف سبب ارتفاع صوت المرحاض.

وأفادت صحيفة (The Times of London) أن الإخوة الأربعة الذين كانوا يمتلكون تلك الشقة، قاموا بتركيب خزان للمياه قرب جدار غرفة نوم الزوجين.

وكانت المحكمة متعاطفة مع صراع الزوجين للنوم. وقال قاضي الاستئناف إن صوت استخدام الماء لتنظيف المرحاض "تفاقم بسبب الاستخدام الليلي المتكرر"، وأضر بنوعية حياتهم، وانتهك الحق في الممارسة الحرة للعادات اليومية التي أرستها الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

وبسبب هذا الإزعاج، حكم على الإخوة بنقل خزان المياه، ودفع نحو 565 دولارا للزوجين عن كل عام منذ تركيب الخزان قرب غرفة نوم الزوجين، ووصل المبلغ في المجموع إلى 10760 دولارا.

وطلب الإخوة من المحكمة العليا في إيطاليا التدخل، وحكمت تلك المحكمة أيضا ضدهما، وقالت إن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تؤيد "الحق في احترام الحياة الخاصة والعائلية للفرد"، بحسب إل جورنال.

وأضافت المحكمة أن صوت التنظيف باستخدام المياه في الليل "يتعارض مع مبدأ الراحة وينتهك الحق في الصحة"، حسبما ذكرت صحيفة ذا تايمز أوف لندن.

طباعة