قتل صديقه وقطع جثته بقاطع كهربائي وألقاها بأماكن متفرقة في أكياس

صورة

كشفت جهود الأمن المصري لغز واقعة العثور على أشلاء جثة داخل أكياس بلاستيكية بمنطقة الجيزة، حيث تبين أن الشاب الضحية يدعى محمود وشهرته أبو حديدة، وتبين أنه توفي إثر تعدي صديقه عليه باستخدام سكين ثم قطع جثته إلى أجزاء بصاروخ كهربائي بالجيزة.

وكشفت التحريات الأولية أن المتهم بقتله على خلاف مع زوجته وترك المنزل منذ فترة، ليقيم عند صديقه المدمن بمنطقة قسم ثالث أكتوبر، في الجيزة.

وأوضحت التحريات أن المتهم مدمن المخدرات وسبق اتهامه في قضايا جنائية، وأن صديقه أقام عنده داخل الشقة وأثناء إقامته وقعت بينهما خلافات قام على أثرها المتهم بطعن صديقه بسلاح أبيض (سكين)، ثم أحضر صاروخا كهربائيا وقطع الجثة، وألقاها بأماكن متفرقة بدائرة القسم، واستولى على هاتفه المحمول، وحقيبة يده، وبداخلها متعلقاته الشخصية.

البداية كانت عندما تلقى قسم شرطة الجيزة بلاغًا من رئيس غرفة عمليات النجدة، بالعثور على 2 كيس بلاستيك بنقطة لتجميع مخلفات القمامة، وبداخلها أجزاء آدمية، ذراع وكف يد بتاريخ 16 يناير الجاري، على الفور انتقل رجال المباحث إلى مكان حدوث الواقعة، وتبين أن السبب وراء الواقعة هو اعتداء أحد أصدقاء المجني عليه، بالضرب على المتوفى باستخدام سلاح أبيض إثر خلافات نشأت بينهما.

وتمكنت الأجهزة عقب تقنين الإجراءات من استهدافه وأمكن ضبطه، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة وقرر أنه والمجني عليه من متعاطي المواد المخدرة، ومُنذ نحو أسبوع حال وجودهما بالشقة بمفردهما حدث بينهما خلاف، تطور لمشاجرة تعدى خلالها المتهم على المجني عليه بسلاح أبيض سكين، فأحدث إصابته بعدة طعنات بالصدر فأودى بحياته.

وأضاف أنه عقب ذلك، وضع جثة المجني عليه بدورة المياه وتركها لمدة يومين، واستأجر صاروخًا حديديا، وأقدم على تقطيعها لأجزاء، وألقاها بأماكن متفرقة بدائرة القسم، واستولى على هاتفه المحمول، وحقيبة يده، وبداخلها متعلقاته الشخصية.

كما أرشد عن الأداة المستخدمة، ومتعلقات المجني عليه، حقيبة سفر مدممة، كما أرشد على جزء من باقي الجسم بإحدى الشقق المهجورة بدائرة القسم، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

طباعة