بريطانيا تبحث عن «ملك»

بدأت في بريطانيا عملية البحث عن شخص سيحمل لقب «ملك» لتولي إدارة جزيرة منعزلة فيها حانة تاريخية عمرها حوالي 300 عاما، قبالة سواحل منطقة كامبريا شمالي بريطانيا.

وتولت وكالة عقارية إدارة المكان في جزيرة بيل، يوليو الماضي بعد انتهاء عقد الإدارة السابق. ويمكن للمتقدمين طلب الحصول على حق الانتفاع وإدارة الجزيرة لعشر سنوات.

وحسب السلطات المحلية فإن الفائز بالعقد الجديد سيتم «تتويجه بلقب ملك الجزيرة» خلال موسم العطلات الصيفي القادم. بحسب هيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي»

وتعد السلطات المحلية في المنطقة هي الراعي الرئيسي للجزيرة التي لا يمكن الوصول إليها إلا بواسطة العبارات البحرية.

وترغب السلطات في العثور على مستأجر جديد قبل بداية الموسم الصيفي، شرط أن يكون المتعاقد ملم بشؤون الإدارة والتحديات التي يفرضها الموقع وتقلبات المناخ الموسمية.

وأشارت إلى أنه على المستأجر الجديد أن يستغل المساحات والمعالم المحيطة وتوفير إدارة جيدة لمناطق التخييم وصيانة الحمامات والمرافق.

وشارك الآلاف في توقيع عريضة على الإنترنت، تطالب بحماية الجزيرة والحفاظ على المواقع التاريخية بها التي يعود إنشاؤها إلى القرن الرابع عشر الميلادي، بعد اعتذار المستأجر السابق، واعتبروا أن الجزيرة «هي جوهرة» تراثية يجب الحفاظ عليها.

وقالت السلطات المحلية إن «الجزيرة أصبحت معلما تاريخيا هاما، بحلول القرن التاسع عشر، ما جعلها مضطرة للحرص على تولي أي مستأجر أمور الصيانة والتجديدات، كجزء من التعاقد».

 

 

طباعة