«الشاي الملوث» يهدد شعب عربي في أشهر مشروباته

قال الناطق باسم الحكومة الموريتانية المختار ولد داهي إن تقارير المختبرات هي الفيصل في الجدل الدائر حول تلوث الشاي، المشروب الأكثر شعبية في موريتانيا.

وأوضح الوزير خلال مؤتمر صحفي تنقالته العديد من وسائل الاعلام المحلية، أن وزارة التجارة أرسلت عينات من جميع أنواع الشاي المستهلك في موريتانيا إلى «مختبرات دولية معتمدة» للتأكد من سلامتها.

وأكد الوزير أن ما ستقوله المختبرات، هو الفيصل، لأن صحة الإنسان الموريتاني هي الأولى والأغلى، وفق تعبيره.

وقال الوزير إنه منذ أن تم تداول معلومات حول الاشتباه في تلوث الشاي، أخذت وزارة التجارة عينات من كافة أنواع الشاي، وأرسلتها إلى مختبرات دولية معتمدة حتى تتأكد من خلوها من أي نسبة قد تضر بصحة الإنسان.

وأضاف ولد داهي أن «الفضاء المجاور لنا يشرب نفس الشاي تقريبا، ونفس الموردين تقريبا، وعلى الأقل نفس المصدر وجهة الاستيراد».

واستبعد الوزير أن يكون الشاي المستهلك في موريتانيا وحده هو المقصود بالتلوث دون غيره من الشاي الموجه إلى مناطق أخرى.

وكان خبراء موريتانيون مقيمون في المهجر قد أصدروا، شهر ديسمبر الماضي، تقريرا حول تلوث الشاي المستهلك في موريتانيا، بناء على تحاليل قالوا إنهم أجروها في مختبرات عالمية.

وأثار الملف جدلا واسعا في موريتانيا بعد نشر تقرير الخبراء، لتعلن وزارة التجارة أنها تعاقدت مع مختبر أوروبي لدراسة مخاطر أنواع الشاي المستهلك في موريتانيا، وتعهدت بنشر نتائج التحاليل فور استلامها.

ودعت الوزارة في بيان صحفي حينها إلى التأني وعدم اتباع كل ما ينشر أو يتداول من أخبار ومعلومات قد يراد بها إرباك المستهلكين، وفق تعبير البيان.

 

طباعة