شاب مغربي بلا يدين أو رجلين يصبح مدربا لكرة القدم !

عبّر الشاب المغربي عبد الخالق الوردي عن التحديات التي واجهته في مجال التدريب الكروي نظرا لفقدانه أطرافه الأربعة منذ ولادته، مؤكدا عدم رغبته بتركيب أطراف صناعية.

ويلقبه أصدقاؤه بـ"المدرب المعجزة"، بعد أن تمكن من الصمود بوجه التحديات وتدريب كرة القدم للناشئين مع نادي "رجاء بن جرير".

شارك المدرب المغربي عبدالخالق الوردي قصته الملهمة خلال لقائه مع الإعلامي أحمد الجمل في برنامج ناس أونلاين.

وأوضح أنه عندما كان بعمر سبع سنوات كان يلعب كرة القدم مع الأطفال في قريته وكان حارس مرمى لكن مع تقدمه في السن أصبح يراقب الأطفال وهم يلعبون ثم يقدم لهم النصح بشأن أسلوبهم في اللعب.

وأضاف الوردي أنه ليس لديه رغبة في تركيب أطراف صناعية قائلا: "عُرض علي أن أركب أطرافا صناعية لكني لم أفكر في الأمر لأني لا أشعر أنني معاقا وليس لدي أي مشاكل في حياتي بل على العكس كل الصعوبات تعلمت منها الكثير وأريد حياتي كما هي".

طباعة