علاج للقطط التي تعاني من هشاشة العظام في أميركا

وافق المسؤولون الصحيون في الولايات المتحدة على علاج من شأنه تخفيف آلام القطط الكبيرة في السنّ التي تعاني من هشاشة في العظام.

حظي العلاج الذي هو عبارة عن أجسام مضادة أحادية النسيلة، باهتمام كبير منذ جائحة كوفيد-19 لأنه يساعد في تقليص مخاطر الإصابة بأمراض خطرة.

وهذه المرة الأولى التي يُسمح فيها باستخدام الأجسام المضادة الاصطناعية للحيوانات.

واعتبر مدير القسم البيطري في إدارة الأغذية والعقاقير (إف دي إيه) ستيفن سولومون في بيان أنّ التقدّم في الطب البيطري كان مفيداً في إطالة عمر عدد كبير من الحيوانات، من بينها القطط.

وأضاف أنّ "الحياة الطويلة من شأنها أن تأتي بمزيد من الأمراض المزمنة مثل هشاشة العظام".

ويُعطى الدواء الجديد للهررة بواسطة حقنة تحت الجلد مرة شهرياً. وتعتمد الجرعة بحسب وزن القط.

ويصيب مرض هشاشة العظام المفاصل مع التقدم في العمر، إذ يتآكل الغضروف الذي يسمح بربط العظمتين، مما يسبّب الاحتكاك وبالتالي الألم.

ويربط العلاج الجديد المسمى "سولانسيا" نفسه ببروتين عامل نمو الأعصاب (NGF) الذي يساهم في ضبط حدّة الآلام. وتُمنع الإشارة المسؤولة عن الألم من الوصول إلى الدماغ.

وفي التجارب السريرية، طلب الباحثون من أصحاب القطط أن يصفوا سلوك حيواناتهم الأليفة، مثل القفز على أثاث المنزل، أو استخدام العلب الخاصة لقضاء حاجاتها.

وتمّت مقارنة هذا السلوك بعد تناول العلاج.

وسُجّلت آثار جانبية طفيفة، مثل التقيؤ أو الإسهال، لكنّها لم تستدعي توقّف العلاج.

طباعة