يذبح زوجته أمام ابنهما ثم يهرب للشارع وهو يصرخ "أنا اللي قتلتها"

لقيت ربة منزل شابة في محافظة الدقهلية المصرية، الليلة الماضية، مصرعها على يد زوجها، بعد أن ذبحها مستخدما سكينا في قرية كفر الجنينة مركز نبروه، وأكد شهود العيان أن زوجها من متعاطي المواد المخدرة، وأن بعد ارتكب الواقعة، صاح "أنا ذبحتها"، وفر بعدها هاربا وتكثف مباحث الدقهلية من جهودها للقبض عليه، فيما جرى نقل الجثة إلى مستشفى نبروه المركزي تحت تصرف النيابة العامة.

تبلغ لمأمور مركز شرطة نبروه، من أهالي قرية كفر الجنينة بدائرة المركز، بوقوع جريمة قتل زوجة شابة على يد زوجها بقريتهما وفر هاربا عقب ارتكاب الواقعة.

انتقل ضباط مباحث نبروه إلى مكان البلاغ، وتبين مقتل مريم محمد عبد الغنى، 22 عاما، طالبة جامعية، بعد أن ذبحها زوجها ويُدعى أحمد م. ص، 35 عاماً، أمام ابنها وفر بعدها هاربا.

وأكد شهود العيان أن الزوج من متعاطي المواد المخدرة، وأنه فور ارتكاب الواقعة وذبح زوجته بسكين خرج إلى البلكون وهو يصيح "أنا ذبحتها" وفر بعدها هاربا، ليتفاجأ الجيران بوجود الزوجة غارقة في دمائها، وحاولوا إنقاذها إلا أنها قد فارقت الحياة قبل وصولها إلى مستشفى نبروه المركزي.

جرى إخطار النيابة العامة والتي طالبت بسرعة تحريات المباحث حول الواقعة وملابساتها وسرعة ضبط الزوج الهارب، وحُرر عن ذلك المحضر اللازم لاستكمال الإجراءات القانونية.

طباعة