وصفتهم بـ "القتلة".. نقابة أطباء مصر ترد على أرملة وائل الإبراشي

أدانت نقابة أطباء مصر على تصريحات أرملة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي بعد أن قالت إن زوجها توفي بسبب خطأ طبي وليس بسبب فيروس كورونا.

وقالت النقابة في بيان أنها "تستنكر و ترفض أن تكون إحدى وسائل تفريغ شحنات الغضب والحزن هي التعدي والهجوم على أطباء مصر".

وطالبت نقابة أطباء مصر بالتحقيق في تصريحات أرملة الإبراشي من قبل النائب العام، لافتة إلى أن التصريحات حملت كلمات سب وقذف في حق أطباء مصر بعد أن وصفتهم بـ "القتلة".

وجاء في البيان: "تؤكد نقابة أطباء مصر رفضها وإدانتها لتصريحات أرملة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي عبر وسائل الإعلام المختلفة تلك التصريحات التي حملت اتهامات صريحة دون أية أدلة لأحد الأطباء والإدعاء بحدوث خطأ طبي كان السبب في وفاة الفقيد وذلك دون أي سند قانوني أو برهان طبي يدلل على صحة ادعائها ورغم مرور أكثر من عام على واقعة الخطأ التي نسبتها أرملة الفقيد لأحد الأطباء".

وجاءت تصريحات أرملة الإبراشي لصحيفة "الوطن" بعد ساعات من رحيل الإعلامي المصري البارز الذي توفي، الأحد، عن عمر يناهز 59 عاما بعد رحلة طويلة من إصابته بفيروس كورونا تخطت عاما كاملا.

وغاب الإبراشي عن الساحة الإعلامية، منذ إصابته، وعاد إلى بيته لاستكمال العلاج في شهر مارس الماضي، بعد ثلاثة أشهر من العلاج في المستشفى، لكنه ظل يعالج حتى توفي مساء الأحد.

طباعة