حقيقة قيام طبيبة أسنان عراقية بخلع اسنان زوجها الخائن

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق في الساعات الماضية بخبر إلقاء القبض على طبيبة أسنان خدرت زوجها وخلعت أسنانه كلها بعد أن اكتشفت علاقاته النسائية وخيانته لها.

وتفاعل رواد الموقع مع الخبر بشكل كبير، وتصدر  التريند، وتحول إلى نقطة سجال شارك فيه عشرات الآلاف من المتفاعلين مابين مشجع للمرأة وبين الرافض لهذه الخطوة.

 غير أن العديد من الصحف المحلية وبعد تحول الخبر الى حديث الساعة، اكدت أن الحادثة فعلا وقعت لكنها ليست في العراق، وإنما قامت طبيبة بريطانية، تُدعى آنا ماكوياك، حيث بخلع جميع أسنان زوجها انتقاماً منه على خيانته لها، وفقا لما نشرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية في ذلك الوقت.

وتدور أحداث القصة حين استغلت الطبيبة وجود زوجها في عيادتها بعد أيام قليلة من انفصاله عنها لعلاج ضرسه، فقامت بإعطائه جرعة زائدة من التخدير لتنزع جميع أسنانه، ثم ضمدت رأسه وفكيه لمنعه من فتح فمه، لتقنعه بأنه يعاني من مشاكل أخرى وعليه استشارة طبيب آخر، وفوجئ الزوج حين عودته إلى منزله بأن أسنانه اختفت تماما.

و كانت الشرطة قد ألقت القبض على الطبيبة وتمت إحالتها إلى المحكمة، وإصدار حكم فوري بالسجن.

وقالت الطبيبة في المحكمة: «حاولت أن أكون مهنيّة وأن أفصل عملي عن مشاعري لكنني عندما رأيته مستلقياً أمامي قلت فقط.. تبّاً!».

فيما قال الزوج إن صديقته الجديدة تركته بحجة أنها لا تستطيع العيش مع «رجل بدون أسنان»، وأنه من المؤكد سيدفع أموالا كثيرة لزرع أسنان جديدة.

طباعة