"النيابة" المصرية تكشف مفاجآت مدوية بقضية "بسنت"

كشفت النيابة العامة في مصر، عن مفاجآت مدوية في مأساة انتحار فتاة كفر الزيات "بسنت خالد" بسبب تداول صورها على هواتف أبناء بلدتها.

وبحسب صحيفة الأهرام المصرية،  قرر رئيس نيابة كفر الزيات بمحافظة الغربية، حبس الشابيْن المتهميْن في واقعة الفتاة «بسنت خالد» 4 أيام على ذمة التحقيق، حيث وجهت النيابة لهما تهم: الابتزاز، وإساءة استخدام وسائل الاتصالات، وإفشاء أسرار الحياة الخاصة للفتاة تهديدها بإفشاء صور فوتوغرافية ومقطع فيديو منسوبين لها حصلا عليها خلسة، ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي التهم التي اعترف المتهمان بارتكابها في أقوالهما أمام النيابة‪.‬

وكانت نيابة كفر الزيات قد قامت بالتحقيق مع المتهمين الرئيسيين فى واقعة الفتاة «بسنت» التي انتحرت بعد تناولها «حبة غلة سامة» وذلك بعد أن تقدم والدها ببلاغ يتهمهما بابتزاز ابنته وفبركة صور وفيديو لها على غير الحقيقة، مما أثر على حالة ابنته النفسية وجعلها تقرر الانتحار لإنهاء حياتها بعد تعرضها لضغوط عصبية عليها. وتمت مواجهة المتهميْن بالصور والفيديوهات التي تقدم بها الأب فى محضره وبلاغه الموجه ضدهما‪.‬

وتواصل النيابة إجراءات التحقيق في القضية التي هزت مصر، لكشف كافة الحقائق، مؤكدة
أن وفاة الفتاة كان نتيجة ما تعرضت له من ضغوط نفسية مما لاقته من المتهميْنِ، وأنه قد غُرّر بها عبر استغلال صِغر عمرها حتى وصلت إلى مرحلة من اليأس والخوف الشديد دفعاها إلى الانتحار.

كما حذرت النيابة في بيان من الاستمرار في نشر تفاصيل غير صحيحة عن القضية، مشيرة إلى أنها لاحظت "استمرار خوض الكثيرين بفضولٍ غير مُبرَّر في طبيعة العلاقة بين المتوفاة والمتهميْنِ، وتقييم سلوك ذويها وتصرفاتهم، وتداول ملابسات للواقعة بعضها مُختلَق وبعضها غير صحيح، بل وتطرُّق البعض للحديث في مآل ومثوى المتوفاة".

وقررت النيابة حبس المتهمين، 4 أيام على ذمة التحقيق لحين سماع أقوال الشهود والاطلاع على التقارير الفنية.

وتقوم أجهزة الأمن المصرية حاليا باستجواب عدد من أصدقاء الشابين المتهمين وبعض صديقات الفتاة لسؤالهم حول تفاصيل الواقعة.
 

طباعة