القضاء المغربي ينتصر للطفل عدنان وينهي قضية هزت الرأي العام

أصدرت محكمة النقض، قرارا يقضي بتثبيت حكم الإعدام في حق قاتل الطفل عدنان بوشوف في جريمة مروعة حدثت بمدينة طنجة وهزت الرأي العام.

وقال المدني بوشوف، عم الضحية عدنان، في حديث ل"هسبريس"، إن "الأمر انتهى في محكمة النقض لصالحنا"، وذلك بعد نقض دفاع المدانين حكم الاستئناف.

وعلق بوشوف على قرار محكمة النقض بالقول: "الآن سنستريح شيئا ما"، وأضاف: "نطالب بتنفيذ حكم الإعدام لردع أمثال هاته الوحوش".

وأدين المتهم في هذه القضية البشعة التي هزت المجتمع بجرائم "الاغتصاب والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وإخفاء جثة وتشويهها والتغرير بقاصر وهتك عرضه بالعنف".

وخلف نبأ مقتل الطفل عدنان، الذي كان يبلغ من العمر حينها 11 سنة، حالة من الصدمة والحزن والغضب لدى الرأي العام في المغرب، حيث تعالت الأصوات بتطبيق حكم الإعدام في حق المجرم.

ونجح في فك خيوط هذه القضية، وأوقف بعد أيام من اختفاء الطفل شخصا يبلغ من العمر 24 سنة، يعمل في المنطقة الصناعية بمدينة طنجة، وذلك للاشتباه في تورطه بارتكاب "جناية القتل العمد المقرون باعتداء جنسي".

وعمل المجرم على استدراج الضحية إلى شقة بالحي السكني الذي يقطن به الطفل عدنان، وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد، ثم قام مباشرة بدفن الجثة بمحيط سكنه.

طباعة