الكويت..المتهمة بترك جثة ابنتها في الحمام 5 سنوات : لم أقتلها.. وجدتها ميتة

في أول جلسة محاكمة علنية لها أمام الجنايات، حضرت المتهمة بقتل ابنتها في منطقة السالمية بعد حجز حريتها في حمام الشقة وترك جثتها 5 سنوات، حيث أنكرت التهم الموجهة اليها. وتحظى هذه القضية باهتمام شعبي واعلامي كبير نظرا للجدل الذي أثارته في المجتمع الكويتي.

وقالت المتهمة للقاضي بعد إنكارها تهم الامتناع عمداً عن عدم رعاية ابنتها، وحجز حريتها، وانتهاك حرمة الميت، إنها رأت ابنتها المجني عليها ملقاة على الأرض ويداها باردتان ووجهها شاحب أصفر، وعلمت انها ميتة، وخافت ان تبلغ احدا، ولذلك تركت جثتها كل هذه الفترة في الحمام.

وبحسب صحيفة "القبس" سأل القاضي عما اذا كان احد من ابنائها حاضراً، فوقف أحدهم خلال جلسة المحاكمة وشهد بأن والدته كانت تبلغه دائماً بأن شقيقته محبوسة بغرفة في المنزل بحسب وأنها وتمنعها من الخروج، وفي ذات يوم ابلغ والدته وهددها بأنه سيسكن شقة لوحده ويأخذ معه شقيقته، لكن والدته أبلغته ان شقيقته متوفية وجثتها في المنزل، فقام على الفور بإبلاغ الشرطة

 

 

طباعة