اعترافات تصدم الشارع السوري في قضية آيات الرفاعي.. والد زوجها: "كنا نضربها عالطالعة والنازلة".. فيديو

نشرت وزارة الداخلية السورية اليوم اعترافات الجناة في قضية الشابة آيات الرفاعي التي شغلت بمقتلها على يد زوجها وأفراد من عائلته الرأي العام العربي.

وقد جاء في الاعترافات أن زوجها ووالده ووالدته، اعترفوا بقتلها و بإساءة معاملتهم لها بشكل دائم.وقال أحمد الحموي والد زوج آيات في مقطع فيديو نشرته الداخلية على صفحتها في موقع "فيسبوك": "تصرفات البنت ماكانت تعجبنا، كنا نضربها عالطالعة والنازلة ونتعاون أنا ومرتي وابني على ضربها".

وأضاف: "ليلة الحادثة ضربتها على رأسها وجسمها بعصاية الخيزرانة بسبب المي السخنة وضياع أحد مفكات التصليح"، وذكر أن ابنه قام بعد ذلك بضربها على رأسها. وتابع: "بعد ساعة جاء ابن ابني الثاني وأخبرنا بأن آيات لا من تمها ولا من كمها".من جهته، قال غياث الحموي زوج الضحية: "يوم الحادثة تغدينا وضربها والدي مرتين على رأسها وجسدها، وبعد ذلك اتجهت إلى الغرفة لمعرفة سبب خلافها مع والدي، فتشاجرنا وضربت رأسها على الحائط عدة ضربات وخرجت من الغرفة وتركتها وحدها".

وذكر أنه توجه مع أخيه بها إلى المشفى، وأنه حاول إخفاء الحقيقة على أهلها، كما أكدت والدة زوج الضحية أقاويل ابنها وزوجها. وذكرت وزارة الداخلية السورية أنها ألقت القبض على أخ الجاني أبو العز، بعد تهديده لذوي الضحية والضغط عليهم لإغلاق القضية، مؤكدة على أنه سيتم تقديم زوج الضحية ووالديه وأخوه إلى القضاء المختص لينالوا جزاءهم العادل.

 وكان وزير الداخلية السوري اللواء محمد رحمون، قد استقبل عائلة الضحية آيات الرفاعي أمس الخميس، واستمع لمطالبهم حول الحادثة.وقال ذوي الضحية إنهم عرضوا على الوزير تفاصيل القضية بشكل موسع، ووعدهم بمتابعتها بشكل خاص حتى يحصلوا على حق آيات وفق القانون.

وكانت الطبيبة التي استقبلت الضحية في مستشفى المجتهد بدمشق قد قالت إن آيات "دخلت المشفى مفارقة الحياة مع توقف القلب والتنفس"، وأضافت أن والد المتوفاة ووالدتها قدما ادعاء بحق زوج ابنتهما، بسبب وجود خلافات بينهما، وقالا إنها كانت تتعرض للضرب من زوجها والمعاملة السيئة من والده وزوجة والده، فتم توقيف زوجها وبتفتيش منزله عثر على قطعتي خشب على شكل عصا (خيزرانة) إحداهما يوجد في رأسها عدة دبابيس حديدية

طباعة