المتهم عامل نظافة.. كاميرات المراقبة تفك لغز جريمة قتل دنماركية في دولة عربية

كشفت التحقيقات والتحريات في حادثة قتل دنماركية في منطقة الشيخ زايد في مصر على يد عشيقها أن المتهم عامل نظافة مارس معها علاقة غير شرعية قبل الحادث وكان على علاقة غير شرعية معها منذ فترة بعد أن تعرف عليها، وتردد عليها في شقتها ليقيم معها علاقة.

قال المتهم قاتل السيدة الدنماركية في التحقيقات إنه كان على علاقة غير شرعية بالمجني عليها وإنه كان يتردد عليها في شقتها بالحي الـ 16 بمدينة الشيخ زايد وأنه كان يخطط لسرقتها، بعد أن ظن أنها تمتلك أموالا كثيرة في شقتها.

أدلى المتهم قاتل الدنماركية في التحقيقات ومحضر التحريات بأنه قبل الحادث حضر إلى شقة المجني عليها ومارس علاقة معها وبعدها طلب منها مبلغا ماليا إلا أنها رفضت وأكدت له أنها لا تمتلك أموالا، فأحضر سكينا وسدد لها طعنات نافذة بالجسم وتركها وسط بركة من الدماء داخل شقتها واستولى على مبلغ 400 جنيه من شقتها وفر هاربًا.

عقب تنفيذ الجريمة فر المتهم من الشقة وترك الجثة على الأرض غارقة في الدماء حتى اكتشف جيران السيدة الدنماركية اختفاءها على غير العادة، وحاول الجيران التواصل معها إلا أنها لم ترد فقاموا بالطَّرْق على باب شقتها لكنها لم تفتح أيضًا.

 أبلغ جيران المجني عليها الدنماركية قسم شرطة الشيخ زايد باختفاء جارتهم، وبالانتقال إلى شقة المجني عليها عثر على جثتها غارقة في الدماء في حالة تعفن، فتم نقل الجثة بعد تصريح النيابة العامة إلى المشرحة لبيان سبب الوفاة، وتبين من مناظرة الجثة وجود عدد 7 طعنات نافذة بالجسم، وتم التحفظ على السكين المستخدمة في الحادث وتشكيل فريق بحث لكشف غموض الواقعة.  

شكلت الأجهزة الأمنية فريق بحث لكشف لغز مقتل السيدة الدنماركية وفحص علاقاتها بسكان العقار والجيران، كما تم تفريغ محتوى كاميرات المراقبة، وتبين وجود أحد الأشخاص يتردد عليها، وبدا من التسجيلات خروج المتهم بعد الحادث فتم التوصل إلى الجاني، وبإعداد الأكمنة ألقي القبض عليه.

قال المتهم بقتل السيدة الدنماركية في التحقيقات والتحريات إنه تعرف على المجني عليها منذ أشهر عدة خلال تنظيف شقتها وبدأت بينهما علاقة غير شرعية، حيث كان يتردد عليها لممارسة علاقة غير شرعية واختمرت في ذهنه فكرة أن المجني عليها تمتلك أموالا في شقتها، وأنه استمر في العلاقة غير الشرعية أملًا في الحصول على مبلغ مالي منها.

وتابع المتهم بأنه قبل ارتكاب الجريمة حضر إلى شقة القتيلة ومارس معها علاقة غير شرعية، وبعدها طلب منها مبلغا من المال إلا أنها رفضت وأخبرته أنها لا تمتلك أموالا، فوقعت بينهما مشادة كلامية انتهت بقتل المجني عليها في غرفة نومها، وبتفتيش حقيبة يدها عثر معها على مبلغ 400 جنيه استولى عليها المتهم وفر هاربًا من الشقة واعتقد أن جريمته لن يتم كشفها.

صرحت جهات التحقيق بدفن جثمان السيدة الدنماركية بعد إخطار سفارة بلدها، وتبين من تقرير الطب الشرعي أن سبب وفاة المجنى عليها إصابتها بطعنات نافذة بالصدر، مما أدى إلى وفاتها، وتحفظت الأجهزة الأمنية على مسرح الجريمة، وتم إجراء معاينة تصويرية لمسرح الحادث وقام المتهم بتمثيل جريمته.

طباعة