معرض في دبي للأعمال الفنية غير القابلة للاستبدال

الأعمال المشاركة تجمع طيفاً واسعاً من القطع الفنية ثلاثية الأبعاد والرسوم المتحركة. من المصدر

تتعاون هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» مع «مورو كولكتيف»، المبادرة الرائدة في الإمارات لتنسيق المعارض الفنية الرقمية التي تمثل رموزاً غير قابلة للاستبدال (NFTs)، في استضافة معرض من هذا النوع، احتفاءً بالذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات.

ويفتتح المعرض تحت عنوان «50/50» في مكتبة الصفا للفنون والتصميم في 15 يناير الجاري، ليعرض 50 لوحة رقمية غير قابلة للاستبدال من إبداع فنانين مقيمين في الإمارات، من بينهم كل من الفنانين الإماراتيين خالد البنّا وعلياء الجعود ودلال أحمد. ويُعتبر المعرض الأول من نوعه في إبراز مجموعة من الفنانين المقيمين في الدولة.

وتم اختيار الأعمال المعروضة من بين أعمال تم تقديمها بناء على دعوة مفتوحة للمشاركة في المعرض، حيث يعكس المزيج المتنوع لهذه الأعمال النسيج الاجتماعي الإماراتي الفريد بثقافاته المتعددة. وتُعَدُّ هذه التجربة الأولى لبعض الفنانين المشاركين في إنتاج أعمال فنية رقمية على شكل رموز غير قابلة للاستبدال. وتجمع الأعمال المشاركة طيفاً واسعاً من أنواع الفنون؛ من القطع الفنية ثلاثية الأبعاد والرسوم المتحركة إلى الرسوم الرقمية والتقليدية، ومن الكولاج إلى التصوير الفوتوغرافي. كما تغطي الأعمال العديد من الموضوعات التي تشمل الإنسانية، وتأملات مجردة عن الحالة البشرية، والمرح، ورسائل قوية، وتجربة المتعة البصرية.

ويسهم الشكل الواقعي للمعرض في سد الفجوة بين عالمي الفن التقليدي والفن الرقمي من خلال عرض القطع الفنية على شاشات رقمية. وقد تم بيع بعض القطع من بين الأعمال الفنية الخمسين المعروضة، وهي من إبداع الفنان مروان شكرجي والفنانة جيجي غورلوفا، ومن المقرر إقامة مزاد يضم ثلاثة فنانين إماراتيين في نهاية الشهر الجاري.

طباعة