بعد حكاية تنمر شغلت الرأي العام.. انفراجات تظهر في حياة حسام بوجي

عدد من النجوم والشخصيات المعروفة دعموا حسام بوجي في محنته

 بعد معاناة مريرة وطويلة مع التنمر، تناولتها تفاصيلها الكثير من الصحف المصرية، بدأت النظرات الخيرة تلتفت نحو الشاب المصري حسام بوجي، وبدأت أكثر من بارقة امل تظهر في حياة هذه الشاب الذي تعرض لانواع من المضايقات، أحدث هذه الانفراجات تعاقده، مع إحدى شركات التسويق العقاري؛ ليكون واجهة إعلانية لها خلال الفترة المقبلة. وقالت ميار محمود مدير أحد فروع شركة العاصمة للتسويق العقاري، إنها تجهز لجلسة تصوير مع حسام بوجي، ليكون واجهة إعلانية للمعرض الذي تنظمه الشركة يومي 7 و8 يناير في الفيوم.
وعن اختيار حسام بوجي كواجهة دعائية للمعرض، أكدت ميار محمود أن الشركة تدعم مبادرة ضد التنمر والعنصرية، وأنها التفتت لفكرة مساعدة حسام للدخول في مجال الإعلانات؛ لإثبات أن الفرص للجميع وليست مقتصرة على مقاييس معينة للشكل.

جاءت هذه الخطوة بعد حملات اعلامية لدعم ومساندة «بوجي»، وإنتاجها مجموعة من اللايفات حكى خلالها عن تعرضه للتنمر، وأعرب عن حلمه ورغبته في التمثيل ولقاء عدد من الفنانين، وهو ما حدث بالفعل حيث التقى بوجي أحمد العوضي، وعمر كمال، وأعربا عن دعمهما له ومساندته.

 على صعيد عربي بدأت قصة بوجي تحظى بالكثر من التفاعل على منصات التواصل الاجتماعي منها ماقام به شاب مصري مقيم في الامارات يدعى أشرف، والذي  قرر دعمه برسم «بورتريه» شخصي له.

يروي أشرف سيد، 38 سنة، من أبناء قرية ميانة بمركز مغاغة في محافظة المنيا ومغترب للعمل بدولة الأمارات، في حديث لـ«الوطن»، أنه بعد معرفته بقصة «حسام بوجي» وما تعرض له من تنمر طوال سنوات حياته، شَعَرَ بالتعاطف الشديد معه، وفكَّر أن يجبر بخاطره بما هو متاح في يده" قررت أرسم بورتريه لحسام عشان أحاول أفرحه»،  وأنه بالفعل رسم «البورتريه»، ونشره على صفحته الشخصية بالإضافة إلى أحد الجروبات على «فيس بوك»، ليفاجئا بوصول رسمته لـ«بوجي»،  الذي أعلن أنه فرح بها كثيرًا.

طباعة