مأساة "عروس فيصل".. خطأ طبي أنهي حياتها قبل زفافها بأيام (فيديو)

روت والدة العروس دينا 23 عام، ليسانس حقوق أن نجلتها حضرت إلى "مستشفى الوراق المركزي" لإجراء استئصال المرارة، وتسبب خطأ طبي في إنهاء حياة الفتاة قبل زفافها بأيام، بمنطقة فيصل، لتخرج جثة هامدة بعد 11 ساعة في غرفة العمليات.

أوضحت والدة دينا، وهي متشحة بالسواد وتخرج منها صرخات ممزوجة بالحسرة والألم والدموع من عينها لا تتوقف، أن نجلتها دخلت المستشفى لإجراء عملية بسيطة وهي إزالة المرارة، لكنها ظلت في غرفة العمليات لمدة تجاوزت الـ 11 ساعة، وخلالها لم يفصح أي طبيب عن تطورات حالة ابنتها، أو عن سبب التأخير وخلال وجودها داخل غرفة العمليات تسبب خطأ طبي من أحد الاطباء بقطع الشريان الأورطى للفتاة، وهو ما تسبب في نزيف وبعد ساعات من نقل الدم حضر مدير المستشفى إلى والد الفتاة ليخبرها أن نجلتها تعانى من تهتك في الشريان الأورطي وأصابتها بالعجز وطلب نقلها إلى مستشفى زايد لتدهور الحالة ودخولها في غيبوبة تامة وفقدان الوعي ونزيف توقف بوفاتها.

وانهارت والدة الطفلة دينا بالبكاء أثناء الحديث عن ابنتها، والتي تخرجت من كلية الحقوق بتقدير جيد جدا.

واختتمت حديثها أنها لن تتنازل عن حق دينا واتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، ومحاسبة المقصرين والمخطئين في واقعة علاج ابنتها، وحررت محضراً قائلة: "أنا مش عايزة غير حق بنتي، والدكتور ده يتفصل من شغله عشان مايموتش حد تاني، ويحرق قلب الأمهات زي قلبي".

 

طباعة