"مقدرش أعيش من غيرك".. وفاة أم حزناً على نجلها بعد أيام من وفاته

سادت حالة من الحزن الشديد في قرية الدلجمون، التابعة لمركز كفر الزيات بمحافظة الغربية المصرية، اليوم الأربعاء؛ بعدما توفيت أم بعد أيام قليلة من وفاة نجلها الشاب، حزنًا عليه، بعد أن مكث داخل العناية المركزة لمدة 69 يومًا، بسبب حادث تصادم على طريق طنطا - الإسكندرية.

وأكد أهالي قرية الدلجمون، أن القرية فوجئت بوفاة ليلى رحاب، في العقد الخامس من العمر، عقب وفاة نجلها أحمد بأيام قليلة، وأن الخبر نزل كالصاعقة على جميع أفراد القرية، مشيرين إلى أن الأم كانت مُرتبطة ارتباطًا شديدًا، ورفضت أن تعيش بعد وفاة نجلها الشاب، ولحقته بأيام حُزنًا عليه.

وقال شكري منصور، أحد أهالي قرية الدلجمون، إن الشاب أحمد جمال رحاب، البالغ من العمر 22 عامًا، قد توفي في حادث تصادم، إثر انقلاب السيارة الخاصة به، أثناء ذهابه إلى المطار لاستقبال أحد أقاربه، وجرى نقلة إلى إحدى المستشفيات لتلقي الرعاية الطبية، حيث أصيب بغيبوبة، وظل في العناية المركزة لمدة 69 يوماً إلى أن فارق الحياة في منتصف شهر ديسمبر.

وأضاف أهالي القرية أن الأم أثناء تشييع جثمان نجلها إلى مثواه الأخير بمقابر القرية؛ أخذت تردد عبارة "مقدرش أعيش من غيرك"، وسقطت مغشية عليها، وبنقلها للمستشفى تبين إصابتها بمرض السرطان، وتدهورت حالتها الصحية يوما بعد يوما، حيث رفضت العيش ولحقت بنجلها، وأبت أن تستكمل مشوار حياتها وحيدة.

وشيع الألاف من أهالي قرية الدلجمون بدائرة مركز كفر الزيات، اليوم، جنازة الأم في مشهد جنائزي مُهيب، حيث اتشحت النساء بالسواد، حُزنًا على وفاة الأم التي كانت تتمتع بحسن الجيرة والصفات الطيبة والتدين والخلق الحسن.

وتسببت وفاة الأم ونجلها في حالة من الحزن بين الأهالي، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي؛ التي تحولت لسرداقات عزاء، وانهالت التعليقات متضمنة: الدعاء للراحلين بالرحمة والمغفرة، والدعاء للأسرة بالصبر والسلوان.

 

طباعة