يرفع شعار «خلي الفقير ياكل».. أبو شادي «حلونجي الغلابة» في غزة «فيديو»

صورة

يُقبل المواطنون في قطاع غزة علـى حلويات أبو شادي، التي اعتاد تقديمها لزبائنه بأسعار رمزية وأحيانًا بالمجان.

مسعود القططي الذي رفع شعار «خلي الفقير يأكل»، بدأ عمله عام 1971، علـى بسطته الصغيرة، يتنقل من حي إلى آخر من أجل افتتاح محله في حي الزيتون جنوب مدينة غزة.

يقول أبو شادي لوكالة «سبوتنيك»: «أقٌدم للمواطنين الحلويات بسعر التكلفة وربما أقل لإسعاد الفقراء، وفي هذه الظروف الصعبة التي يعيشها قطاع غزة، لا يستطيع من عنده 4 أبناء أن يشتري لكل واحد منهم طبق بدولار ونصف، لذا أقدم لهذه الطبقة من الناس الميسورة الطبق بشيكل واحد فقط، فيأكل هو وعائلته بدولار ونصف، بالمقارنة مع البائعين الآخرين فإن عائلة من 5 أفراد يكلفها خمسة أطباق من الكنافة النابلسية قرابة 7 دولارات، وهذا مبلغ كبير بالمقارنة مع ظروف الناس الاقتصادية في القطاع».

وبالرغم من جودة حلوياته العالية إلا أنه يصر على الاستمرار ببيعها بسعر التكلفة تقريبا، ويقول القططي: «أنا اشعر بظروف الناس وإذا أتاني من لا يملك حتى السعر الزهيد الذي أبيعه، فإني أقدم له الحلويات بالمجان، وهذا يشعرني بالسعادة لأنني أحاول على قدر استطاعتي أن أساعد الناس في هذه الظروف القاسية التي يعيشها الشعب الفلسطيني».

القططي لديه 22 ولداً في عائلته منهم سبعة أبناء أنهوا دراستهم الجامعية، ومنهم معلمون ومهندس وصيدلي، ويساعدونه في مهنته في بعد عودتهم من وظائفهم، فهذا العمل يشعر العائلة بالسعادة لأنهم يقدمون الفرحة للفقراء على هيئة طبق من الحلويات.

 

طباعة