مصر.. وفاة حزينة لعريس وعروسة "الدايدمون" بالسكتة القلبية قبل زفافهما

أنهى القدر روح عروسين مصريين قبل زفافهما؛ جراء سكتة قلبية وأزمة صحية مفاجئة ألمت بكلٍّ منهما في واقعتين منفصلتين ومتزامنتين في نفس المحافظة.

ومع دقات الساعة معلنة انتصاف ساعات نهار الأحد الماضي، وبينما يعم الصمت أنحاء قرية بني منصور التابعة لمركز ومدينة أولاد صقر بمحافظة الشرقية المصرية، علا صوت إحدى السيدات من داخل مسكنها كما لو كان فؤادها قد انخلع من مكانه، خشية فقدان نجلها وولدها الوحيد على شقيقاته البنات الأربع؛ بعدما وجدته في حالة إعياء شديد؛ لا يقوى على الحركة أو الحديث، في الوقت الذي كان أصدقاؤه يستعدون لمرافقته لحضور الاحتفال بـ ليلة الحنة التي تسبق ليلة زفافه.

وهرع الجميع لنجدة الأم، ونُقل نجلها العريس محمد متولي علي عبد الفتاح، الشاب ذو الـ 25 ربيعًا، والذي يعمل فرانًا في مخبز بالقرية إلى المستشفى المركزي، ليتبين هناك خطورة حالته، وضرورة تحويله إلى مستشفى الأحرار التعليمي بمدينة الزقازيق، ليفارق الحياة فور وصوله المستشفى الأخير جراء الإصابة بسكتة قلبية، وذلك قبل ساعات من ليلة حنته وزفافه على عروسته في قريته، وبدلًا من أن يُزف إلى منزل الزوجية؛ شُيع جثمانه إلى مثواه الأخير بمقابر قريته بني منصور التابعة لمركز ومدينة أولاد صقر.

ساعات قليلة فصلت بين وفاة العريس ونبأ وفاة عروسة جديدة بذات السبب؛ إذ فارقت الفتاة منى عبد السلام، الطالبة بالصف الثالث الثانوي الصناعي، جراء إصابتها بـ سكتة قلبية، وتبع ذلك بكاء الجميع ورثاؤها بوصف التصق برحيلها بعد أسابيع قليلة من خطوبتها وقبل زفافها وارتداء ثوب العرس في قرية الديدامون التابعة لمركز ومدينة فاقوس بمحافظة الشرقية.

شهود عيان من جيران الفتاة المتوفاة أكدوا لموقع "القاهرة 24"، أن الراحلة كانت قد أُعلنت خطبتها في حفل بهيج أُقيم بإحدى قاعات الأفراح بنطاق مركز ومدينة فاقوس قبل أربعة أسابيع، لكن منذ أسبوعين فقط دخلت الفتاة في حالة إعياء مفاجئ استمرت حتى وافتها المنية قبل ساعات؛ إثر إصابتها بـ سكتة قلبية.

وشيع الآلاف من أهالي قرية الديدامون والقرى المجاورة لها وزميلات الطالبة؛ جثمانها إلى مثواها الأخير بمقابر الأسرة في القرية، بينما أكد أحد الجيران أنها نطقت الشهادتين قبيل وفاتها.

طباعة