الحوت الازرق.. أضخم كائن مازال يعيش على كوكبنا

قلبه يزن 180 كيلوغراما وصوت نبضه يسمع من مسافة 3 كيلومترات «فيديو»

يتجول مخلوق ضخم حيكت عنه الكثير من الأساطير والقصص، التي يستحقها بجدارة، حاملا معه قلبا هائلا هو الأضخم في العالم الذي قد يصل وزنه إلى 180 كيلوغراما، لكن هذا المخلوق لحسن الحظ ما زال يعيش على كوكبنا.

بوزن يتراوح من 100 إلى 150 طنا، أي أكثر من 34 فيلا، وبحجم أضخم من أي ديناصور عرفه كوكبنا، ما زال هذا العملاق الأسطوري الذي يصل طوله إلى 30 مترا، أي كبناء ضخم من 10 طوابق، يتجول صامتا في أرجاء كوكبنا إلى هذا اليوم.

هذه الكتلة الحية الهائلة وضع بها الخالق عضوا فريدا أيضا، وهو القلب الأضخم على الأرض، والذي يصل وزنه إلى حوالي 180 كيلوغراما، أي أضخم من رجلين بالغين أو ثلاثة رجال من أصحاب الوزن الخفيف.

يتكون قلب الحوت الأزرق من 4 حجرات ضخمة، متساوية الكتلة، تعمل كمضخة "من العيار الثقيل" تضخ الأوكسجين إلى جميع أجزاء جسم العملاق الأزرق كل 10 ثوان، بحسب التقرير المشور في مجلة "nationalgeographic" المتخصصة في عالم الحيوان.


 وبحسب "سبوتنك" تتميز نبضات قلب الحوت الأزرق بصوتها العالي، حيث يمكن سماعها على بعد 3 كيلو مترات تقريبا في أجهزة السونار، تستطيع مع قوتها هذه ضخ حوالي 220 ليترا من الدم كل 10 ثوان تقريبا.

الأمر الأكثر إثارة حول قلب الحوت الأزرق، هو نبض قلبه يختلف بين السطح وقاع المياه، حيث ينبض حوالي 25 إلى 35 نبضة في الدقيقة، عند سطح الماء، لكنه ينبض من 4 إلى 8 نبضات فقط في الدقيقة، عند الغوص على مسافات عميقة بحثا عن الطعام.

وتسمح هذه العملية للحوت الضخم بتقليل مقدار عمل القلب مع الاستمرار في توزيع الدم في جميع أنحاء الجسم بشكل متساو مع تخفيف الطاقة المهدورة والأوكسجين إلى أقل حد في الأعماق التي تشهد درجات حرارة منخفضة وباردة جدا وإطالة مدة الغوص.

ووجدت إحدى الدراسات أن الحوت الأزرق يخفض عدد نبضات قلبه إلى من 2 إلى 4 نبضات فقط، وهو إجراء صارم جدا ومثير للدهشة.

ويزيد الحوت عدد نبضاته لتصل 25 إلى 37 نبضة في الدقيقة، ويعتقد العلماء أن طريقة نبض قلب الحوت هذه ناجمة عن أن قلب الحوت يعمل ضمن حيز فيزيائي جسدي يسمح له بزيادة عدد النبضات لكن لا يسمح له بتسريع وتيرة النبضة في حد ذاتها، لكن قدراتها هذه منحتها إمكانية الغوص لفترات طويلة جدا لا يستطيع حوت آخر تنفيذها، حتى الحوت الأحدب.

يمتلك الحوت الأزرق شبكة شرايين هي الاضخم من نوعها في العالم، حيث يبلغ قياس الشريان الأورطي أكثر من 9 بوصات، تؤمن عملية توزيع سلسة إلى كامل هذه الكتلة التي تمتد لمسافة 30 مترا.

وتطرقت المجلة إلى صغار الحيتان الزرقاء أيضا، والتي تولد هي الأخرى، عملاقة، وتستهلك حوالي 150 جالون من الحليب يوميا، تؤمن لها إمكانية نمو فريدة تبلغ حوالي 200 رطل يوميا في عامه الأول.

ويحتاج الحوت الأزرق البالغ إلى حوالي 8 آلاف رطل من أسماك الكريل يوميا لكنها قادرة على الصيام لأشهر خصوصا في فترات الهجرة حيث يستهلك فيها الدهون المخزنة في جسده العظيم.

 

طباعة