أسقف إيطالي يثير الجدل حول شخصية بابا نويل

أثار أسقف في صقلية جدلا حول شخصية بابا نويل (سانتا كلوز) بانتقاده جنون المستهلكين في عيد الميلاد (كريسماس).

وأفادت تقارير إعلامية إيطالية بأن أسقف مدينة نوتو، أنطونيو ستاليانو، قال أمام الأطفال في عيد القديس نيكولاس: "الأب كريسماس (بابا نويل) غير موجود، و(شركة) كوكا كولا - وليست هي فقط - تستخدم صورته لتقديم نفسها على أنها حاملة رسالة القيم الجيدة".

يشار إلى أن القديس نيقولا (نيكولاس)، قديس مدينة ميرا، الذي يتم إحياء ذكرى وفاته في 6 ديسمبر، يعتبر النموذج الأصلي لشخصية بابا نويل، أو الأب كريسماس، في التقاليد الأوروبية.

وفي مناطق كثيرة من أوروبا، يتلقى الأطفال هدايا في 6 ديسمبر، ويعتقد الأطفال أن الهدايا مقدمة من القديس نيكولاس. وفي العالم الأنجلوسكسوني، يتم تقديم هذه الهدايا في وقت لاحق، عشية عيد الميلاد أو يوم عيد الميلاد (24-25 ديسمبر).

وقال ستاليانو إن نيكولاس كان قديسا يقدم المنح للفقراء، وليس الهدايا. وقال: "في التقاليد الأنجلوسكسونية، أصبح الأب كريسماس، ولكن بالتأكيد ليس الأب كريسماس (بابا نويل) الذي أطلقته كوكا كولا".

ومنذ أن أدلى الأسقف بهذه التعليقات، ناقش الآباء ووسائل الإعلام ما إذا كان القس قد سلب فرحة عيد الميلاد والهدايا من الأطفال.

واعتذرت أبرشية نوتو أمس السبت قائلة: لم يكن مقصودا إثارة مثل هذا الجنون الإعلامي أو خيبة أمل الأطفال. لكن الاحتفال صار "استهلاكيا بشكل متزايد، بعيدا عن المسيحية وخاضعا لمنطق السوق".

وقال ستاليانو: "لم أقل للأطفال أن الأب كريسماس غير موجود، لكن تحدثنا عن الحاجة إلى التمييز بين ما هو حقيقي وما هو غير حقيقي".

وأوضح أن السؤال هو لماذا يقدم سانتا (كلوز) الهدايا للأثرياء فقط وليس للأطفال الذين لا يملكون شيئا؟.

وقال لصحيفة "لا ريبوبليكا": "المعنى الحقيقي لعيد الميلاد (كريسماس) هو في هذه المغارة، في البرد والصقيع، حيث ولد الطفل يسوع في مهد من القش، وهو ما لم توصله (شركة) أمازون بالتأكيد"، في إشارة إلى طلب هدايا الكريسماس من شركة التجارة الإلكترونية.

طباعة