ظن أنه قتلها.. يطعن زوجته الثانية ويردد الشهادة ثم يقفز من الطابق الخامس

أقدم عامل مصري على الانتحار بعد أن طعن زوجته، ظناً منه أنه قتلها.

وردد المنتحر الشهادة ثم قفز، وفقاً لشهادة أحد شهود العيان على واقعة الانتحار بالعياط في محافظة الجيزة المصرية، بعدما شرع في قتل زوجته البالغة من العمر 40 عامًا، حيث أصابها بعدد من الطعنات، ثم قفز من الطابق الخامس وتوفي في الحال.

وقال أحد شهود العيان، إن بداية الحادث كانت عندما كان ابن المنتحر يلعب بالماء، فغضبت والدته وطلبت من والده أن يضربه، فرفض الوالد وحدثت مشاجرة بينهما، ليطعن المنتحر الزوجة، قبل أن يلقي بنفسه من الطابق الخامس.

وأضاف أن الجيران شاهدوا المنتحر يرفع السبابة ويردد الشهادة، ثم قام بإلقاء نفسه من الأعلى ظنا منه أنها قد ماتت، ثم شاهدوا الضحية تنزل من منزلها وجسدها مليء بالدماء، فجاءت الإسعاف ونقلتها للمستشفى، وظلت جثة المنتحر على الأرض من العصر حتى حلول الظلام، لا ملامح لها، فرجح شهود العيان أن وجهه هو أول ما اصطدم بالأرض.

وأضاف شاهد العيان أن أهل المنتحر تلقوا خبر وفاته في نواح واستنكار لما فعله، على الرغم من مقاطعته لهم منذ انفصاله عن زوجته الأولى، حيث إن الضحية كانت ثاني زوجات المنتحر، ولديها منه طفلان.

وكانت البداية عندما تلقى قسم شرطة العياط، بلاغًا من رئيس غرفة عمليات النجدة، من أحد الجيران بوقوع جريمة انتحار لعامل قفز من الطابق الخامس بعد طعن زوجته والشروع في قتلها، على الفور انتقل رجال المباحث إلى مكان الحادث، وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وإخطار جهات التحقيق لتتولى التحقيقات.

 

طباعة